اغلاق

عزيزتي الام: اجعلي رضيعك يفرق بين فترة الليل والنهار

حديثي الولادة لا يمكنهم التفرقة نهائياً بين فترات الليل (وقت النوم) وفترات النهار (وقت الاستيقاظ)، وهذا يؤثر بالسلب على الأم فتصاب بحالة من الأرق،


الصوره للتوضيح فقط

،لأنها لم تأخذ قسطا كافيا من النوم والراحة خلال فترة الليل، وفي نفس الوقت طوال فترة النهار تجتهد من أجل الإعتناء به وتلبية رغباته، لكي تتخلصي من هذا الارهاق عليك إتباع بعض الطرق لكي تجعليه لديه قدرة على التفرقة بين فترة الليل وفترة النهار، وذلك هو ما سوف نقوم بتناوله خلال السطور القادمة …
إليك عزيزتي الأم بعض الطرق الطبية العلمية المدروسة من قبل خبراء ومتخصصين تربويين، تساعدك على تعليم طفلك التفريق بين فترة الليل والنهار .. ويفضل أن تتبعي هذه النصائح بعد الولادة مباشرة بأسبوع واحد فقط، حتى يتحول الأمر إلى روتين ..

اولاً: التحكم في إضاءة الغرفة .. يجب أن تجعلي منزلك أو الغرفة التي يتواجد فيها الطفل بشكل دائم مؤهلة بشكل تام لوجود إضائتين (إضاءة ليلية وإضاءة النهار) ..

إضاءة النهار .. يفضل أن تكون إضاءة النهار طبيعية، بمعنى أن تقومي بفتح نافذة الغرفة فيدخل ضوء النهار إلى الغرفة مع هوائه اللطيف الذي سوف يلامس بشرة طفلك الناعمة فيشعر بإنه وقت الإستيقاظ، وهنا سوف يتعود الطفل على انه هذا هو وقت الاستيقاظ ويبدأ جسمه بضبط الساعة البيولوجية على ذلك، حاولي دائما أن تتفاعلي مع رضيعك خلال فترة النهار، فمثلا قومي بالتحدث معه، اجعليه يسمع اصوات مثل المحادثات التي تتم بينك وبين والده وافراد عائلته، حتى يستوعب أن هذا هو وقت التفاعل والاستيقاظ، إذا ارادت أن تقومي بالغناء له اجعلي صوتك واضحا وعاليا إلى حد ما.

إضاءة الليل .. تعودي أن تجعلي الغرفة مؤهلة بإضاءة خافتة ويفضل أن تكون باللون الاصفر، بحيث يختلف عن ضوء النهار، وقومي بإغلاق المصابيح الكهربائية تماما وابتعدي عن مداعبته او التحدث بجانبه بصوت عالي، وكذلك لا تتفاعلي معه بمعنى أن تحاولي لفت إنتباهه ومداعبته، يمكنك أن تقومي بغناء بعض الأغاني الهادئة بصوت خافت ورقيق جدا، لكي يميز بين فترة الليل والنهار.

ثانيا: تفاعلي مع طفلك نهارا.. ولا تتفاعلي معه ليلا … اثناء فترة النهار تفاعلي مع طفلك بمعنى كوني حريصة دائما على ملامسته، تغيير وضعه، اجعليه دائما متواجد بالقرب من عائلته لكي يسمع اصواتهم ويشعر بانفاسهم، عندما يأتي زوجك من العمل اجعليه يتجه مباشرة إلى غرفة الرضيع ويتحدث معه ويقوم بنطق اسمه ويردده اكثر من مرة، فيسمعه منه ويقترب منه فيشم رائحته فيرتبط معه رائحة والده بفترة الاستيقاظ وبالنهار وكذلك اخواته وعائلته.

أما فترة الليل .. فبقدر الإمكان احرصي أن يكون التفاعل شبه منعدم، بمعنى أن لا تقومي بملاعبته ولا التحدث معه، افصليه تماما عن عائلته حتى والده، اقتربي انت منه جيدا واحتضنيه واجعليه يشم رائحتك فيربط هذه الرائحة بالليل، إجتنبي تماما إيقاظه خلال فترة الليل الا للضرورة في حالة تغيير الحفاظة أو ارضاعه، وحتى عند قيامك بذلك لا تتحدثي نهائيا قومي بتغير الحفاظة او الرضاعة في صمت تام ولا تقومي بإنارة المصباح، واذا اضطررت الى ذلك يمكنك الاعتماد على الإنارة الصفراء الخافتة والهادئة حتى لا تقطعي عليه نومه.

ثالثا: ابتكري روتين يومي لطفلك ..  نعتقد جميعنا ان الرضيع لا يمكنه الاستيعاب ولكن في الحقيقة بمرور الوقت هو يمكنه الإستيعاب عن طريق التعود، ابتكري روتين لطفلك يكون خاص به احفظي تفاصيله سواء خلال فترة النهار او فترة الليل، فمثلا قبل الذهاب إلى النوم قومي بغسل وجهه بماء ساخن أو بارد تبعا للفصل ( الشتاء او الصيف)، أو قومي بغناء أغنية مخصصة لفترة النوم ، خصصي له غطاء معين للنوم فقط أو لعبة بسيطة كدمية اجعليه يمسكها بيده أو يحضنها خلال فترة النوم، قومي بإرضاعه عند فترة النوم وانت في وضع الإستلقاء بجانبه على السرير، إما طوال فترة النهار عند إرضاعه قومي بوضعه على ارجلك، وهكذا.

اخيرا.. احرصي على أن تقومي بالاهتمام بساعات النوم لطفلك، ولا مانع من أن يأخذ قيلولة خلال فترة النهار ولكن يفضل أن لا يطول وقت القيلولة حتى يستطيع النوم خلال فترة الليل، حاولي ان تقومي بضبط مواعيد نومك مع طفلك حتى تستيقظي معه وتنامي معه فتتغلبي على الأرق والأرهاق.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق