اغلاق

حداد عام بالاراضي الفلسطينية على ضحايا الحادث المروع

تقدمت الحكومة الفلسطينية برئاسة الدكتور رامي الحمد الله ، يوم أمس الثلاثاء ، بأحر التعازي إلى ذوي ضحايا الحادث الأليم الذي وقع شرق رام الله واسفر عن ،


تصوير سلطة الاطفاء والانقاذ

مصرع سبعة مواطنين بينهم أم واطفالها الخمسة.
وقال المتحدث الرسمي بإسم الحكومة يوسف المحمود : " إن حكومة الوفاق الوطني تتقدم بقلوب يملؤها الألم والحسرة إلى ذوي الضحايا وإلى أبناء شعبنا بالتعازي والمواساة إثر الحادث المؤسف والفاجعة المؤلمة والتي أدت الى فقدان وخسران سبعة مواطنين من أبناء شعبنا  بينهم ام وأطفالها الخمسة تغمدهم الله بواسع رحمته".
وأكد المحمود على " قرار الرئيس محمود عباس ، باعتبار يوم غد الأربعاء يوم حداد رسمي " ، مشددا على متابعة الحكومة أمر الحادث الاليم.
ووجه الشكر إلى طواقم الشؤون المدنية برئاسة الوزير حسين الشيخ، "التي سارعت بالتوجه إلى مكان الحادث، وما زالت تتابع كافة تفاصيله مجرياته وتقدم المساعدة اللازمة إلى ذوي الضحايا". كما توجه بالشكر إلى طواقم الشرطة والدفاع المدني والإسعاف على جهودهم التي بذلوها منذ لحظة وقوع الحادث.






لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق