اغلاق

الجمعة: ’يوم القدس وجه رسالة الى أصحاب سياسة التطبيع’

أكد عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة في حديث صحفي، "أن المشاركة الشعبية العربية والاسلامية التي رأيناها في يوم القدس العالمي الذي دعا


عباس جمعة في خيمة الرشيدية

إليه مرشد الثورة الايرانية آية الله الخميني، تؤكد وقوف ايران شعبا وقيادة الى جانب قضية فلسطين، ودرة تاجها القدس، وتأكيداً على قدسية ومكانة هذه المدينة في قلب أمتنا وأحرار العالم".
وثمّن الجمعة "كلمة سماحة السيد حسن نصرالله الأمين العام لحزب الله، الذي حملت وجسدت مواقف حزب الله والمقاومة، بالأخص منها، القضية الفلسطينية".
وقال الجمعة "إن تخصيص يوم عالمي للقدس ينم عن وعي بمكانة القدس ليس فقط عند الفلسطينيين، بل عند العرب والمسلمين عمومًا، والإمام الخميني وعى هذه المسألة مبكرًا، ونداؤه يسعى لتعزيز التكاتف والإسناد في دعم صمود ومقاومة الشعب الفلسطيني"، مشيرا إلى أن "استمرار إحياء يوم القدس العالمي تعبيرٌ عن التمسك بالقدس، التي يعمل الاحتلال الإسرائيلي على تهويدها بالكامل، وترسيخ مزاعمه بكونها ذات مكانة مقدسة بالنسبة لليهود، وكونها تشكل عاصمة الكيان الصهيوني".

"إرادة الشعوب ومهما طال الزمن هي الحكم والفيصل"
ولفت ان "يوم القدس وجه رسالة الى أصحاب سياسة التطبيع العلني وغير العلني مع الاحتلال الصهيوني، بأن إرادة الشعوب ومهما طال الزمن هي الحكم والفيصل، وانما ما يجري من تطبيع لا يمثل إرادة الأمة العربية ولا شعوبها"، لافتا ان "ما تشهده المنطقة العربية من مخاطر في ظل المحاولات المستمرة للإدارة الأمريكية والكيان الصهيوني لشرعنة مخططاتهم بمزيد من الهيمنة على المنطقة ونهب ثرواتها، وتغذية وتكريس الحروب الطائفية ودعم القوى الارهابية في مواجهة قوى المقاومة ومحاولة حرف بوصلة الصراع من صراع ضد الاحتلال والاستعمار إلى صراع طائفي يُستخدم في مواجهة قوى المقاومة، والتي يسعى من خلالها الكيان والإدارة الأمريكية لتمرير مشروع لتصفية القضية الفلسطينية والإجهاز على حقوق شعبنا".

"ستبقى القدس محور الصراع"
ورأى الجمعة: "ستبقى القدس محور الصراع العربي الصهيوني، وبوصلة النضال، مما يتطلب من الجميع فصائل وقوى العمل من أجل انهاء الانقسام الفلسطيني وتعزيز الوحدة الوطنية ضمن اطار البيت المعنوي للشعب الفلسطيني منظمة التحرير الفلسطينية ورسم استراتيجية وطنية تستند لكافة أشكال النضال بمواجهة الاحتلال والاستهداف المتواصل لمدينة القدس، والتصدي لمخططات التصفية المشبوهة".
واضاف "إن يوم القدس أتى في ظل ظروف ومؤامرت كبيرة، تتعرض لها المنطقة، لكننا على ثقة أكيدة بأن هذه المؤامرات سيكون مصيرها الفشل، بسبب صمود الشعوب العربية ومقاومتها، ومواصلة التصدي لمخططات تصفية القضية الفلسطينية وتفتيت الأمة العربية".
وحيا الجمعة "الشعوب العربية والاسلامية في يوم القدس العالمي، باعتبار أن القدس تشكل عنوانًا للجميع، على أساسها يتم تحشيد الرأي العام، وتحشيد الدعم الإسلامي والعربي من أجل مواصلة مقاومة الاحتلال الإسرائيلي".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق