اغلاق

’الشبيبة المسيحية’ في فلسطين تواصل مخيماتها الصيفية

نظمت الأمانة العامة للشبيبة المسيحية في فلسطين ثاني مخيماتها الصيفية لفئة البراعم تحت عنوان "قالت نعم...فكانت الحياة"، بمشاركة ما يقارب 70 طفل و20 قائد من


المشاركون في المخيم

مختلف رعايا فلسطين وهي: عين عريك، رام الله، بيرزيت، جفنا، الزبابدة، بيت جالا، بيت لحم، بيت ساحور وأريحا بالإضافة الى لفيف من الراهبات والرهبان بحضور المرشد الروحي للشبيبة في فلسطين الأب بشار فواضله.
استمر المخيم لأربعة ايام قام فيها المشاركون بالعديد من النشاطات الترفيهية التي تضمنت السباحة وحضور تأملات وساعات سجود ونشاطات روحية وتعليمية وثقافية، بمشاركة مميزة لمؤسسة أفكار ومؤسسة النيزك التعليمية على مدار المخيم.
وحث هذا المخيم من خلال النشاطات التي قام بها على "إرساء مفاهيم الخلق والبشارة"، ورفعت فيها الصلوات من أجل الكنيسة والوطن، وقد أكدت مسؤولة شبيبة البراعم في فلسطين كساندرا لولص "أهمية اقامة هذه اللقاءات التي تساهم في مواكبة مسيرة أطفالنا الروحية والثقافية والاجتماعية، وتنمية شخصية الاطفال على الصعيدين الكنسي والوطني".
واضافت لولص: "نحاول دائما تنظيم فعاليات تجذب الاطفال للكنيسة لأنهم بالنسبة لنا جيل المستقبل وهم الأشخاص الذين سيحافظون على مسيحيتنا في فلسطين".
وصرحت الأمين العام للأمانة العامة للشبيبة الطالبة المسيحية في فلسطين روان زهران: "في كل مرة أرى اطفال البراعم استحضر آية (دعوا الاطفال يأتون اليّ) وارى ان يسوع المسيح اراد ان نعير هذه الفئة اهتمام خاص لأنهم يحملون سر ايماننا المسيحي بحبهم ومشاركتهم وطريقة تفاعلهم في النشاطات، وكل ما سبق يوحي بالإيمان المطلق وغير المشروط، فيتجدد فيّ الأمل في مستقبل هذا الجيل المسيحي المؤمن لأنه أساس الكنيسة".




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق