اغلاق

قصة ‘ملك الغابة المغرور والفأر الحكيم‘ .. حكاية مسلية لا تفوتوها

يحكى انه في زمن بعيد كان هناك غابة كبيرة مترامية الاطراف يعيش فيها مجموعة من الحيوانات بمختلف اشكالها وانواعها في هدوء وصفاء وراحة بال.


الصورة للتوضيح فقط

الكل يعرف دوره ويؤدي ما عليه من واجبات ويأخذ ما يستحقه من حقوق. وكان من بين هذه الحيوانات فأر شجاع عرف عنه الذكاء والحكمة والمهارة البالغة، وكان من عادة هذا الفأر انه يراقب بصمت كل حادثة وكل موقف ليحلله ويتعلم منه خبرة جديدة ودرس مفيد، وكانت جميع الحيوانات تلجأ اليه في المصاعب والمحن والازمات لاخّذ المشهورة والنصيحة منه.
وفي يوم من الايام اجتمعت كل حيوانات الغابة عند الفأر وكان من بينها الاسد ملك الغابة، الذي اتسم بالغرور والتكبر والثقة الزائدة بالنفس، وقد انزعج الاسد كثيرا مما انتشر عن الفأر من الحكمة والذكاء وقرر ان يجعل له اختبارا صغيرا، فطلب منه ان يبرهن على حكمته ودهائه، فوافق الفأر على الفور، ولكن طلب من الاسد ان يعطيه الامان، فاعطاه الاسد .. فقال الفأر للاسد: انت ملك الغابة واقوى الحيوانات على الاطلاق، ومع ذلك انا اتحداك اني استطيع ان اقتلك خلال شهر واحد! ضحك الاسد ضحكة عالية وقال مستكبرا: انت ايها الفأر التعيس تقتلني انا خلال شهر؟! حسنا انا موافق على التحدي، ولكن عليك ان تعلم انه ان لم تفي بوعدك ساقوم انا بقتلك بعد شهر!! وبالفعل اتفق الاثنان على هذا وبدأت المهلة المحددة.
في اليوم التالي حلم الاسد حلما عجيبا، حيث رأى نفسه وقد قام الفأر بقتله وانتصر عليه، فقام من نومه مفزوعا .. تجاهل الاسد هذا الحلم تماما في البداية واعتبرة مجرد وهم، ولكن الامر العجيب الذي ازعج الاسد هو تكرار الحلم كل يوم في الاسبوع الاول، ورغم محاولات الاسد المتكررة لتجاهله الا ان الخوف بدأ يتسلل الى نفسه، وفي الاسبوع الثاني تطور الامر اكثر واكثر وبدأت الهواجس تظهر على الاسد في الاسبوع الثالث وشرع يحدث نفسه ماذا لو انتصر الفأر الحكيم وحقق وعده وان عمري قد قارب على الانتهاء.
في الاسبوع الرابع تملك الرعب تماما من الاسد حتى انه لم يعد قادرا على تناول الطعام واصابة الضعف والهزل وحبس نفسه في بيته اياما حتى دخلت الحيوانات فوجدوا الاسد ميتا .. مات الاسد خوفا من المجهول .. حقق الفأر وعيده لانه علم ان الخوف هو القاتل الحقيقي!

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق