اغلاق

تخريج مهيب للفوج الستين في تراسنطا عكا، صور

اختتمت مدرسة تراسنطا في عكا، مساء أمس الجمعة عامها الدراسي باحتفال مهيب لتخريج الفوج الستين. وقد سادت المدرسة أجواء احتفالية بهيجة شارك في صنعها


صور من حفل التخريج ، تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

الخريجون وذووهم وإدارة المدرسة والهيئة التدريسية وسائر الموظفين والعاملين في المدرسة.
دخل الخريجون على أنغام فرقة "التاو باندا" التابعة للمدرسة بقيادة المايسترو بوريس، ثم وقف الحضور أثناء عزف نشيد المدرسة من قبل الفرقة. وبعد ذلك افتتح عريف الاحتفال الأستاذ إياد الحاج، هذه الأمسية، ومن ثم أعطى حق الكلام لمدير المدرسة قدس الأب سيمون بييترو حرو، الذي هنّأ الخريجين وعائلاتهم ورحب بالضيوف، وشكر الهيئة التدريسية على مجهودها المخلص في التربية والتعليم، على مدار السنة. وتمنى للخريجين النجاح في حياتهم مستفيدين مما تعلموه في المدرسة.
وبعد ذلك، قدم المدير الحالي سيمون حرو درعًا تكريمية للمدير السابق، قدس الأب د. كويريكو كاليلا تقديرًا لكل ما قدمه للمدرسة في سنوات خدمته. تلاه الطالب جورج أبو رحمون من فوج الخريجين، الذي قدم هدية تذكارية باسم طلاب الثاني عشر للمدير السابق د. كويريكو تقديرًا لعطائه للمدرسة، خلال واحد وعشرين عامًا.

فقرة فنية لجوقة المدرسة
تلا ذلك تقديم مجموعة من الأغاني لجوقة المدرسة بقيادة وتدريب المعلمة القديرة ردينة سعيد. أعقبها كلمة للخريجين باللغة العربية، قدمتها الخريجات: سندس آغا، ربى أبو صغير وسليمى ماضي. جاءت بعدها وصلة عزف منفرد لمقطوعة موسيقية لبافان، قدمتها الخريجة الموهوبة سندس آغا. 
ثم قدم الخريجان محمد سواعد وأسامة صايغ كلمة الخريجين باللغة الإنجليزية. بعدها قدمت طالبات الإعدادية: نيكول فرنسيس، يارا فلاح ومايا حزان رقصة باليه. تلاهن الخريجان علا عطر وعديّ خلايلة فقدما كلمة الخريجين باللغة الإنجليزية. ثم قدم الخريجون أغنية من تأليفهم وتلحينهم، أدوها بصورة جماعية. تبع الأغنية معروضة توثق مراحل هامة في حياة الخريجين وتعيّن محطات رئيسة في حياتهم المدرسية.
أعقب ذلك، كلمة مربية الصف، المعلمة كارولين نقولا التي حمّلت الخريجين المسؤولية عن مواصلة تعليمهم الجامعي الذي هيأتهم له المدرسة، وشجعتهم على إطلاق العنان لطموحهم العلمي مهما كلف الأمر من جهد. وتمنت لهم باسم المدرسة النجاح في حياتهم.

فقرة تكريم
ثم قدمت الخريجة إميلي منصور باقة ورد للأب سيمون بييترو حرو، تقديرًا لدوره في تطور المدرسة، تلتها الخريجة ديمة أبو رومي فقدّمت درعًا تكريمية للأب سيمون على دعمه للطلاب، خاصة، والمدرسة عامة. أعقبتها الخريجة يارا حمزة فقدّمت باقة ورد للرئيس العام للأراضي المقدسة، الأب فراشسكو باتون تقديرًا لمشاركته في الاحتفال. وجاء بعدها الخريج عديّ سواعد فقدّم باقة ورد للمربية كارولين نقولا، تقديرًا لإخلاصها في تربية الصف.
تحدث بعدهم الرئيس العام، قدس الأب فرانشسكو باتون، باسم حراسة الأراضي المقدسة، فتمنى للخريجين النجاح، وطلب منهم أن يتحلوا بالصبر والحكمة في مواجهة مصاعب الحياة وتحدياتها. أعقبه الخريجان: ساهر حزبون ومرام فقيه، حيث سلّما علم المدرسة إلى ممثلين عن الفوج القادم، وهما الطالبتان: تيماء عبود وجويل بربارة.
بعد ذلك اعتلى المنصة الرئيس العام، الأب فراشسكو باتون، المدير الحالي، الأب سيمون بيترو حرو، المدير السابق الأب د. كويريكو كاليلا، نائب المدير، المربية غادة مخول، مربية الصف كارولين نقولا ومساعدة المدير أمينة بقاعي، وذلك لتوزيع الشهادات على الخريجين. تلا ذلك التقاط صور جماعية للخريجين والهيئة التدريسية وإدارة المدرسة وموظفيها. وتم ذكر ثلاثة خريجين حصلوا على شهادة امتياز لتطوعهم في خدمة مؤسسات المجتمع، بما يزيد عن مائتي ساعة، وهم: مجد بريك، ريما حايك وديمة أبو رومي.
وفي هذه الأثناء، قام عريف الاحتفال بتقديم الشكر للمعلمة مارلين، الجندي المجهول، الذي يقوم في كل مناسبة مدرسية عامة بتحضير الزينة الملائمة لهذه المناسبة، فعلى مدار أسبوعين متتالين قامت المعلمة مارلين بتحضير زينة الاحتفال التي لفتت أنظار الحاضرين وأثارت إعجابهم. كما وشكر الأستاذ علي حمادة والسيدة أمينة بقاعي على جهدهما في إنجاح احتفال التخريج. كما شكر كل من ساهم بإنجاح احتفال التخريج من معلمين وعاملين وأهالٍ. وبهذه الأجواء التي يلفها الفرح العام وتزينها البهجة العارمة متمثلة بالتبادل الحار للتبريكات والتهاني انتهى الاحتفال.





لمزيد من حفلات تخريج اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق