اغلاق

‘الوزير والكلاب المتوحشة‘ .. قصة مميزة وجميلة

يحكى أنه في مملكة بعيدة من قديم الزمان كان هناك ملك قرر في يوم من الأيام أن يأمر أحد وزراءه بتربية 10 كلاب وحشية في سرداب القصر الملكي،


الصورة للتوضيح فقط


حتى يرمي لهذه الكلاب أي وزير يخطئ فتنهشه الكلاب وتأكله حتى الموت ويكون هذا عقابه حتى يخاف الوزراء ويعملون على طاعته ويضمن ولاءهم دائماً.
وفي يوم من الأيام قدم أحد الوزراء رأياً خاطئاً معترضاً على كلام الملك في إحدى الأمور الخاصة بالمملكة، وهذا الامر لم يرق كثيراً للملك فأمر برمي هذا الوزير للكلاب المتوحشة، ارتعد الوزير في خوف وقال للملك : أنا خدمتك 10 سنوات يا مولاي، وكنت لك نعم الخادم الأمين، وكنت دائم الولاء والطاعه إليك، ومخلصاً لك حتى الموت، فكيف تفعل بي هذا الآن ؟! رق قلب الملك لكلام الوزير خاصة أنه كان يعلم ان هذا الكلام حقيقي تماماً، فطلب منه الوزير أن يمهله مدة 10 أيام اخرى قبل تنفيذ هذا الحكم فاستجاب الملك على الفور لكلام الوزير.
انطلق الوزير على الفور إلى حارس الكلاب المتوحشة وعرض عليه أن يأخذ مكانه وأن يخدم هذه الكلاب ويرعاها لمدة 10 أيام فقط، فتعجب الحارس من طلب الوزير الذي لديه عمل مرموق، ولكنه ترك له عمله بأي حال من الاحوال حتى يستريح ويأخذ اجازة طويلة، وبدأ الوزير يعتني بالكلاب ويطعمها ويوفر لها جميع سبل الراحة، وبعد مرور 10 أيام جاء الحارس وتم تنفيذ حكم الوزير وتم رميه للكلاب، واخذ الملك ومعه الحاشية ينظرون لهذا المنظر في انتظار ان تنقض الكلاب الجائعة على الوزير، ولكن كانت المفاجأة .. جاءت الكلاب تحتضن الوزير وتنبح تحت قدميه دون أن يجرؤ أحد على أذيته، فسأله الملك: ماذا فعلت لهذه الكلاب؟ فقال له : يا سيدي خدمت الكلاب لمدة 10 أيام فقط، فلم تنسى الكلاب معروفي، وأنا خدمتك 10 سنوات فنسيت كل هذا في لحظة واحدة ..  شعر الملك بالخجل الشديد من نفسه وأمر بالعفو عن الوزير!


لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق