اغلاق

عصام يوسف يدعو للتوافق على برنامج وطني لقطاع غزة

دعا عصام يوسف رئيس الهيئة الشعبية العالمية لدعم غزة "للكف عن المناكفات السياسية بين الفصائل الفلسطينية كلها والتوافق على برنامج وطني لقطاع غزة يشارك


عصام يوسف

فيه الجميع من منطلق أن الاحتلال الإسرائيلي خرج من غزة ولا يجب أن يكون له وجود فيها بحال من الأحوال ومن بعد ذلك التوافق على برنامج وطني للمرحلة القادمة في إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لوطننا فلسطين".
ودعا يوسف في تصريح صحفي صدر عنه إلى "القبول بحل اللجنة الإدارية إذا قبل الرئيس محمود عباس أن يتعاطى مع غزة كما تعاطيه مع الضفة الغربية دون السماح للاحتلال بأية تدخل في شؤون القطاع، كون غزة محررة منه وخروجه منها بلا قيد ولا شرط ولا مفاوضات".
وشدد على "أهمية العمل على توافق وطني يضمن وظائف لجميع من عمل لخدمة قطاع غزة من موظفين سابقين وحاليين تحت مسؤولية حكومة الوحدة الوطنية المتفق عليها".

"انتخابات حرة نزيهة"
وقال: "يجب الموافقة الصريحة على القيام بانتخابات حرة نزيهة يضع الشعب الفلسطيني ثقته فيها توحد بوصلة الشعب الفلسطيني نحو إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، إلى جانب التوافق على برنامج وطني بعد الانتخابات البرلمانية والرئاسية والتي من شروط عقدها القبول بنتائجها مهما كانت النتائج".
وأضاف: "العمل على توافق وطني يضمن وظائف لجميع ما يمكن توظيفه دون تمييز بأي شكل من الأشكال، في مؤسسات السلطة والمؤسسات الخاصة، إضافة للتقارب مع المحيط العربي والإسلامي الضامن لبقاء قضية فلسطين على أجندتها وحق الشعب الفلسطيني بالتحرر وإقامة دولته المستقلة".
وشدد يوسف على "ضرورة دعوة الرئيس عباس لتبني المبادرة الداعية للمصالحة الوطنية الشاملة، ودعوة المحيط العربي لضمان نجاحها بكل ما تحتاجه هذه المصالحة، بما فيها استمرار دعم إعادة اعمار غزة، وتطوير وتنمية باقي الأراضي الفلسطينية المحتلة، واستمرار دعم فلسطين بحقها في دولة مستقلة تضمن حقوق الشعب الفلسطيني بكلياته.

"المصالحة"
وفي ملف المصالحة المجتمعية، أكد يوسف "ضرورة العمل الجاد والفوري على مصالحة مجتمعية دون النظر للمسببات الماضية، من أجل جمع الشمل الغزاوي، ويجب أن لا يكون المال عائقا لأن أبناء الوطن الذي ضحوا بأرواحهم لن يكون المال عائقا اذا كان الهدف وحدة الشعب الفلسطيني".
وقال: "إذا لزم تقديم دية لأسر الشهداء فذلك أمر تقدر عليه المؤسسات الإنسانية كما فعل مع الغارمين وكما يفعل مع الأسرى أن لم تدعمه الدول العربية و هي قادرة على ذلك و أظنها ستفعل". وتابع: "عشر سنوات عجاف شقت الصف الفلسطيني، وتربع بها الاحتلال الإسرائيلي على معظم أراضي الضفة الغربية والقدس، وبات كل شعبنا الفلسطيني يعاني من ويلات الاحتلال".
وأضاف موجها حديثه الى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية: "قدركم أن يظل مطلوب منكم مزيد من التنازلات بعد تخليكم عن رئاسة الوزراء والحكومة، لعل وعسى أن يلتئم الشمل الفلسطيني وهذا فيه مصلحة الوطن والشعب، وعليكم القبول بذلك على أمل أن يجتمع الصف الفلسطيني ومن ضحّى لصالح شعبه ليس بخاسر".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق