اغلاق

عصائر وماء سبيل: هكذا يُبرد الأهالي في نابلس عن أنفسهم

مع اشتداد درجات الحرارة في المناطق الفلسطينية ، وتجاوزها للأربعين مئوية في بعض المحافظات، يحاول الأهالي التبريد عن أنفسهم لمواصلة حياتهم اليومية


تصوير أيمن النوباني وبلال بانا

وإنجاز أعمالهم.
وفي نابلس، شمال الضفة الغربية ، يقبل الأهالي على شراء العصائر الطبيعية والمثلجات، في ظل "الغليان" في درجات الحرارة.
كما تستقطب مياه السبيل التاريخية في البلدة القديمة العشرات من الأهالي الذين يغسلون وجوههم لمواجهة الطقس الحار والتبريد عن أنفسهم.




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق