اغلاق

جبهة التحرير الفلسطينية: ’ندين اعتقال المناضلة خالدة جرار’

قال أبو صالح هشام عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية، "إن الاعتقالات الأخيرة لقوات الاحتلال لن تثني شعبنا وقواه السياسية عن الاستمرار في النضال


صورة للتوضيح فقط


والمقاومة ضد الاحتلال الاسرائيلي".
وقال هشام في تصريح صحفي: "في الأيام الأخيرة قامت قوات الاحتلال باعتقالات واسعة بحق أبناء شعبنا وقياداته الوطنية والتي كان آخرها اعتقال المناضلة خالدة الجرارعضو المجلس التشريعي وعضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية للمرة الثانية واعتقال عضو الأمانة العامة للاتحام العام للمرأة الفلسطينية ختام سعافين وأسرى محررين في الضفة الفلسطينية"، لافتا أن "الاعتقال لن يثني الشعب الفلسطيني وقواه السياسية من الاستمرار في النضال والمقاومة ما دام هذا الاحتلال يحتل أرضنا ويتنكر لحقوقنا".
واضاف "إن الاحتلال يواصل استهدافه الفلسطينيين بالقتل والاعتقال وكل أشكال العنف والقمع، في محاولة لفرض مشاريعه على شعبنا بدعم من الادارة الأمريكية".

"توحيد طاقات الشعب الفلسطيني"
ودعا هشام الى "توحيد طاقات الشعب الفلسطيني بالتوجه لإستراتيجية بديلة للمفاوضات الثنائية تقوم على قاعدة نقل ملف القضية الفلسطينية الى الأمم المتحدة وعقد مؤتمر دولي لتطبيق قرارات الشرعية الدولية والعمل على حماية الشعب الفلسطيني وتعزيز دور المقاومة الشعبية بكل أشكالها".
وشدد هشام على "نقل ملف الاعتقالات والجرائم الى محكمة الجنايات الدولية من أجل محاكمة الاحتلال على جرائمه"، مؤكدا أن "هذه الاعتقالات لن تثني شعبنا عن  الاستمرار في نضاله حتى تحرير الأرض والانسان".
واعرب هشام عن "تضامن الجبهة مع المناضلة خالدة الجرار والمناضلة سعافين وكافة الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال"، مطالبا "بضرورة التحرك على كافة المستويات لاطلاق سراحهم"، وداعيا أنصار الحرية وحقوق الإنسان وأعضاء برلمانات العالم "للضغط على دولة الاحتلال لإطلاق سراح جرار وسعافين دون قيد أو شرط".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق