اغلاق

لبنان: جبهة التحرير الفلسطينية تلتقي قيادة حزب الله في الجنوب

زار وفد من جبهة التحرير الفلسطينية برئاسة عضو المكتب السياسي عباس الجمعة مقر قيادة حزب الله في منطقة الجنوب، حيث التقى مسؤول العلاقات العامة وملف المخيمات


جانب من الزيارة

في حزب الله خليل الحسين، وذلك بحضور معاون مسؤول ملف المخيمات في المنطقة أبووائل زلزلي.
واستعرض الجانبان "المستجدات السياسية الراهنة وخاصة ما يجري على الأراضي الفلسطينية من مواجهات بطولية يخوضها شباب وشابات فلسطين عبر انتفاضتهم في مواجهة قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين وما يتعرض له الشعب الفلسطيني من قتل واعتقالات وتدنيس للمقدسات". حسب ما جاء في بيان صادر عن الجبهة.
وتوجه الجانبان "بتحية اعتزاز وإكبار لصمود الشعب الفلسطيني وتضحياته"، معتبرين ما يجري "رداً مباشراً على سياسة الاحتلال وممارساته العنصرية الوحشية، وعلى عقم الرهان على أية تسويات مع هذا الاحتلال المجرم".

"تعزيز الوحدة الفلسطينية"
وأدان الجانبان "التواطؤ والصمت تجاه ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من جرائم وحشية"، مؤكدين أن "الرد المناسب على جرائم الاحتلال يتطلب تعزيز الوحدة الفلسطينية بين كل مكونات الشعب الفلسطيني وتصعيد المقاومة بأشكالها كافة"، وأكدا على أن "التجارب التاريخية مع هذا العدو أثبتت أن المقاومة المستندة لعدالة أهدافها وإرادة شعبها هي الوسيلة الأكثر جدوى  لتحقيق الانتصار"، مؤكدين أن "ما تتعرض له القضية الفلسطينية اليوم من مؤامرات تهدف إلى تكريس دولة الاحتلال وشطب الحقوق الوطنية الفلسطينية، في ظل إشغال المنطقة بالحرائق المفتعلة في العديد من الأقطار العربية، بشعارات مشبوهة تهدف إلى حرف الأنظار عن العدو الحقيقي للأمة وقضيتها المركزية".
واشاد الطرفان "بالانجازات التي تحققت في العراق وسوريا بوجه القوى الارهابية"، ودانا بشدة "التفجيرات الارهابية التي استهدفت ساحة التحرير في مدينة دمشق"، داعيين كافة القوى الى "استنهاض الطاقات لمواجهة ما يحاك من مؤامرات امبريالية وصهيونية للمنطقة وللقضية الفلسطينية".

"اعتقال جرار والسعافين"
واستنكر الطرفان بشدة "إقدام قوات الاحتلال على اعتقال المناضلتين خالدة جرار وختام السعافين، والأسرى المحررين"، مطالبين كافة المؤسسات الحقوقية العربية والدولية "التدخل لوقف هذه السياسيات والإفراج الفوري عنهم وعن كافة المعتقلات والمعتقلين".
وتوجّه الطرفان، بالتحية إلى الجيش  اللبناني قيادة وضباطا وعناصر، "الذين يثبتون يوما بعد يوم أنّهم قادرون على التصدي للإرهاب وقطعه من جذوره". وفقا للبيان.
وثمن وفد الجبهة "مواقف سماحة السيد حسن نصرالله الأمين العام لحزب الله وقيادة الحزب بمواقفهم الداعمة لنضال وحقوق الشعب الفلسطيني"، مؤكدا على "تعزيز العلاقات اللبنانية الفلسطينية"، ومتمنيا "إقرار الحقوق المدنية والاجتماعية للشعب الفلسطيني حتى يتمكن من مواصله نضاله حتى عودته الى ديارهم ووطنه".




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق