اغلاق

جرغون: ’الوحدة الوطنية والمقاومة هما الطريق لطرد الاحتلال’

صرح زياد جرغون عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، بمناسبة مرور ثلاث سنوات على بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في صيف 2014 ، بما


زياد جرغون

بلي: "إن فصائل المقاومة الفلسطينية في مقدمتها كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين استطاعت هزيمة مشروع الاحتلال الهادف لتركيع غزة وتجريد المقاومة من سلاحها ووقف إطلاق الصواريخ، بفعل صمود شعبنا الفلسطيني والتفافه حول مقاومته في التصدي للعدوان الإسرائيلي على غزة والذي استمر لـ51 يوماً، تمكنت المقاومة من تكبيد الاحتلال عشرات القتلى ومئات الإصابات وتشريد الملايين من المستوطنين إضافة إلى إخلاء منطقة غلاف غزة.
إن شعبنا الفلسطيني في قطاع غة قدم أكثر من 2500 شهيد خلال العدوان الإسرائيلي على طريق التحرير والعودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، التي ما زالت القيادة المتنفذة في م.ت.ف. والسلطة الفلسطينية تتنكر لهؤلاء الشهداء برفض اعتمادهم شهداء وصرف مخصصات لهم أسوة بباقي شهداء شعبنا في الوطن والشتات، استجابة للضغوط الأمريكية- الإسرائيلية، بل وتعدت السلطة ذلك بإزالة النصب التذكاري للشهيد القائد خالد نزال في جنين والتراجع عن هذا الإجراء بفعل الضغط الشعبي قبل أن يعاود الاحتلال هدمه، واعاد شعبنا ورفاق الشهيد نزال بناء نصب الشهيد في شارع جنين - حيفا. فالمقاومة الفلسطينية تؤكد أن معركة الصمود والتحدي مع الاحتلال الإسرائيلي متواصلة إلى أن يرحل عن كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة بعدوان 1967 وعاصمتها القدس.
إن خروقات الاحتلال متواصلة اتجاه قطاع غزة منذ انتهاء العدوان الإسرائيلي في 26 أغسطس/ آب 2014، باستمرار التوغلات وإطلاق النار صوب المزارعين في شمال وشرق قطاع غزة واستهداف الصيادين في عرض البحر، بل ويواصل الاحتلال تهربه من تنفيذ اتفاق التهدئة والمتمثل برفع الحصار وفتح المعابر والسماح بإعادة الاعمار. وهذا يتطلب من فصائل المقاومة عقد اجتماع عاجل لبحث الخروقات والتنصلات الإسرائيلية واتخاذ موقف واضح والتسريع بتشكيل غرفة عمليات عسكرية مشتركة وجبهة مقاومة موحدة تضع إستراتيجية نضالية لإعادة الاعتبار للقضية الوطنية الفلسطينية ورفع كلفة الاحتلال.
إننا ندعو إلى إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية وتفعيل دور مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، وتحشيد كل الطاقات لتأمين متطلبات الصمود لشعبنا في قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس، وكذلك في مخيمات اللجوء والشتات وخاصة مخيمات سوريا ولبنان، ونؤكد أن استعادة وحدة شعبنا إلى جانب المقاومة الفلسطينية طريق إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية السيدة وعاصمتها القدس مع عودة اللاجئين إلى ديارهم التي شردوا منها". الى هنا نص التصريح.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق