اغلاق

المرصد: ’قمع الحريات الأساسية في الأراضي الفلسطينية بلغ أشدّه’

أصدر المرصد الدولي لرصد وتوثيق إنتهاكات حقوق الإنسان بيانا قال فيه إنه "يدين بشدة الإستهداف الممنهج لحرية الرأي والتعبير في الأراضي الفلسطينية، ويعتبر


الصورة للتوضيح فقط 

مع إقدام السلطة على هذه الخطوة، بأنها تستهدف المجالات القليلة الباقية للتعبير الحر في البلاد بهدف عزل ما يجري من إنتهاكات يومية عن العالم الخارجي والتي تمارسها أجهزة الأمن البوليسية على المواطن الفلسطيني بشكل يومي".
وأضاف البيان:"إن المرصد يعتبر أن السلطة الحاكمة بالقبضة الحديدية البوليسية في الضفة الغربية تمارس الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ولحرية الرأي والتعبير وتبث حالة من التخويف والترهيب والتقييد للأصوات المعارضة لسياساتها، وهذا يحض من الوفاء بالتزاماتها الدولية والتي تقضي بتحييد الحياة العامة وحقوق الإنسان عن أية أزمات سياسية تمر في فلسطين، بالإضافة إلى سياسة الخداع التي يمارسها قادة السلطة والحكومة الفلسطينية أمام المحافل الدولية في مداعاتها الباطلة على إحترام حقوق الإنسان".

"من المعيب السماح بولادة نظام ديكتاتوري بوليسي في الأراضي الفلسطينية"
وتابع البيان:"إن المرصد الدولي لرصد وتوثيق إنتهاكات حقوق الإنسان يجدد دعوته للأسرة الدولية في ذكرى اليوم العالمي لمناهضة التعذيب بضرورة التحرك بلجان تقصي حقائق عن الإنتهاكات اليومية التي تمارسها السلطة الفلسطينية من إعتقالات وأقبية التعذيب السرية وكم للأفواه وعزل ما يجري في أرض الواقع عن العالم الخارجي حيث تمارس أفظع الإنتهاكات لحقوق الإنسان، وإنه لا بد أن يتحرك المجتمع الدولي لعدم مساندة ودعم النظام الديكتاتوري البوليسي القائم في الضفة الغربية والعمل الجاد لتقديم كافة المتورطين بجرائم الإنتهاكات لحقوق الإنسان من رجال السلطة وأجهزتها الأمنية للمحكمة الجنائية الدولية فمن المعيب السماح بولادة نظام ديكتاتوري بوليسي في الأراضي الفلسطينية في عصر ولى به زمن الديكتاتوريات". وفقا لما جاء في البيان.
 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق