اغلاق

أجواء رائعة بتخريج الفوج الخامس للنهضة الأهلية كفرقرع

قامت مدرسة النهضة الأهلية في كفرقرع بتخريج الفوج الخامس من طلابها، وذلك يوم الاثنين الموافق 3-7-2017 في حرم مدرسة النهضة الابتدائية للقيادة والفنون.


صور من حفل التخريج

هذا وقد حضر حفل التخريج رئيس الهيئة التأسيسية للمدرسة السيد لؤي صعابنة، مديرة قسم التربية في شبكة عتيد السيدة عيريت فيريرة، مدير المرحلة الإعدادية للمدرسة الأستاذ سلطان إسماعيل ومدير مدرسة النهضة الابتدائية الأستاذ علاء خطيب ورئيس لجنة الأهالي السيد محمد حسن مصالحة وأعضاء من لجنة الأهالي بالإضافة الى أهالي الخريجين.
ألقى المدير العام لمدرسة النهضة أشرف إبراهيم صبيحات كلمته مهنئا الخريجين وذويهم شاكرا طاقم المدرسة وجمعيتها ولجنة الأهالي على التعاون المثمر بينهم.
وقد عرض أمامهم النهج التربويّ للمدرسة النابع من رؤيتها التربوية الهادف إلى تنمية قيادات مجتمعية مستقبلية تملك الهوية والانتماء لشعبها وتدرك ضرورة العمل من أجل الجماعة وليس الفرد فقط. ولهذه الأسباب استطاعت المدرسة أن تحصل على النتائج المتفوقة في البجروت وتبوّئها المراتب الأولى من بين المدارس الثانوية في إسرائيل.

فقرات طلابية مميزة
خلال الحفل تمّ تقديم عدة فقرات طلابية بالإضافة إلى فقرة مميزّة للطلاب الخريجين باسم "شمعة في الظلام" التي سردوا بها بطريقة مميزّة العمل التربويّ والطلابيّ الذي مروا به خلال سنوات التعليم بالمدرسة من خلال مشروع "أنا إنسان".
فكرة الفقرة تتلخّص باختيار أربعة طلاب من الخريجين الذين بدورهم ينتقون ثلاثة أحداث سياسية واجتماعية مؤثّرة نفّذت خلال دراستهم بالمدرسة ليسلطوا عليها الضوء من جانب إنساني. وللتوضيح فقد قامت الطالبة هدى كبها - الراوية- بافتتاح الفقرة وتبيان أهميتها من خلال ربطها مع فقرة " أنا إنسان" السنوية لتبين أن الأحداث التي تمّ اختيارها للتركيز عليها هي تلك التي كنا قد توقفنا عندها طويلا من خلال حملة "أنا إنسان" وهي تلك التي أثّرت على الطلاب بشكل شخصيّ، فأبوا الا أن يتوقفوا عندها.

قصيدة للطالبة ميرال كناعنة
وتطلّ علينا الطالبة ميرال كناعنة من بين الجمهور لتشركنا بحالة القلق التي نعيشها نتيجة العنف المستشري في مجتمعنا العربي ملخصة رسالتها بآبيات رائعة للشاعر خليل هنداوي
" أنت إنسان وإنسان أنا فلماذا نحن خصمان هنا؟
تنبت الأرض لنا من أزهارها فلا ننبتها إلا قنا
أرضنا إن شئت تغدو مسكنا وإن شئت استحالت مدفنا"
ليأتي بعدها الطالب براء محاميد ليذكّرنا بالـ 60 شهيدا الذين سقطوا على يد الشرطة الاسرائيلية منذ سنة 2000 ، خاتما رسالته بأبيات معبرة للشاعر سميح القاسم
" تقدّموا كما اشتهيتم
واقتلوا
قاتلكم مبرأ
قاتلنا متهم
ولم يزل رب الجنود قائما وساهرا
ولم يزل قاضي القضاة المجرم
تقدموا
تقدموا" .
أما الطالبة جنى مواسي فقد أبحرت بنا بعيدا، لتتوقّف عند مأساة اللاجئين في كافة أرجاء المعمورة فافتتحت رسالتها قائلة:
" تذكّر كلما صليت ليلا ملايينا تلوك الصخر خبزا
تذكّر كلما تغفو على وسادة لينام الليل من ذبحوا بلاده" .
مذكرة إيانا بان عدد اللاجئين حول العالم بلغ أكثر من 65 مليون لاجئ، مطالبة إيانا جميعا وأصواتنا عالية مدوّية مطالبة بعودة اللاجئين إلى بيوتهم، وقد أنهت  قصيدتها برسالة إنسانية شعرية راقية من أشعار راشد حسين قائلة:
"فلئن تباينت الوجوه بلونها
فاهتف معي لونُ الدماء توحدا
إني أخ لك حيث كنت وإنني
لعدو من ظلم الملا واستعبدا" .

تكريم الأستاذ زكي عسلي بمناسبة خروجه للتقاعد
وفي الختام تمّ تكريم الأستاذ زكي عسلي بمناسبة خروجه للتقاعد وتقديم درع، متمنين له دوام الصحة والعافية .



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار كفرقرع ووادي عارة اضغط هنا

لمزيد من حفلات تخريج اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق