اغلاق

جولة مع العُقوق، بقلم: ب. فاروق مواسي

من أجمل القصائد التي طالعتها في موضوع العقوق- قصيدة نُسبت إلى أُميَّة بن أبي الصَّلْت


البروفيسور فاروق مواسي

قصة القصيدة:
جاءَ رجلٌ إلى النبي الكريم، فقال: يا رسول الله إنَّ أبي أخذَ مالي، فقال له: فأتني بأبيك!
حضر الرجل، فسأله النبي: ما بال ابنكَ يشكوكَ أَن أخذت له ماله؟
 فقال: سَله يا رسول الله، هل أنفقتُه إلا على نفسي أو على إحدى عمّاته أو خالاته؟
 ثم قال له النبي: إيهٍ، دعنا من هذا،  أخبرني عن شيءٍ قُلتَهُ في نفسكَ ولم تسمعه أذناك، وأنتَ قادمٌ إليّ؟
 فقال الشيخ: واللهِ يا رسولَ الله ما زال اللهُ يزيدُنا بكَ يقينًا، لقد قُلتُ في نفسي ما لم تسمعه أذناي، فقال الرسول: قل وأنا أسمع، فأنشد:
غَذَوتُكَ مولودًا وعُلتُكَ يافعـًــا *** تُعـَلُّ بما أُدني إليـــكَ وتَنـهـَلُ
إذا ليلةُ نابتكَ بالسـُّقمِ لم أبِتْ *** لسُقمِكَ إلاّ ســـاهرًا أتمـلّـمـلُ
كأنّي أنا المطروقُ دونكَ بالذي*** طُرقتَ به دوني فعينيَ تَهمـُلُ
تخاف  الردى نفسي عليك وإنني *** لأعلم أن الموتَ حتْمٌ  مؤجّل
فلمّا بلغتَ السِــنَّ والغايةَ التي *** إليها مدى ما كُنتُ فيكَ أُؤمـِّلُ
جَعَلتَ جزائي غِلظَةً وفظاظــَةً *** كأنّكَ أنتَ المُنعِــــمُ المتَفضـّلُ
فـليتـَكَ إذ لـم تَرْعَ حـــَقَّ أبوَّتي *** فَعَلتَ كما الجارُ المجاور يفعلُ
فأوليتَني حَقَّ الجوارِ ولم تَكُن *** عَليَّ بمالٍ دونَ مالِـــكَ تبخَـلُ
فبكى النبي صلى الله عليه وسلم حتّى ابتلَّتْ لحيتُه، ثُمَّ أمْسَكَ بتلابيبِ الوَلدِ وقال:
"أنتَ ومالُكَ لأبيك".
(القصة وردت في: "الروض الداني إلى المعجم الصغير للطبراني" 2/152-153 برقم 947، و"المعجم الأوسط"؛ للطبراني 7/293-294-295 برقم 6566.)

ملاحظة 1:
"الحديث" كاملاً ليس مرسلاً، بل خرّجوه على أنه ضعيف، ومع ذلك تبقى العبرة، والقصة الرائعة المؤثرة.
ملاحظة 2:
  الشاعر في القصة لم يُذكر اسمه، ولكن كتاب الأغاني (ج4ـ ص 137- دار الفكر) عزا الشعر لأمية بن أبي الصلت الشاعر الجاهلي، وقد ذكر ستة أبيات من القصيدة دون ذكر قصة النبي مع الرجل وابنه.
كما ذكر أبو تمّام في (الحماسة ج2، ص 320) القصيدة كاملة، وثمة اختلاف في بعض الكلمات، وفي شرح التبريزي أن الرسول عليه السلام كان يُعجب بشعر أمية، ولكن أمية لم يلتقه.
..
أما  الحديث الشريف-  "أنت ومالُك لأبيك" فقد ورد في أكثر من رواية، منها:
" شكا رجل إلى رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - أباه وأنَّه يأخُذ ماله، فدعا به، فإذا شيخٌ يتوكَّأ على عصا، فسأله، فقال الشيخ: إنَّه كان ضعيفًا وأنا قوي، وكان فقيرًا وأنا غني، فكنت لا أمنعه شيئًا من مالي، واليوم أنا ضعيفٌ وهو قوي، وأنا فقيرٌ وهو غني، ويبخل عليَّ بماله، فبكى رسول الله، وقال: "ما من حجرٍ ولا مدرٍ يسمع هذا إلا بكى"، ثم قال للولد:
"أنت ومالُك لأبيك، أنت ومالُك لأبيك".
(نقلاً عن الزمخشري: الكشاف، ج2، ص 514،
انظر كذلك صحيح ابن ماجه: 1870.)
..

يظل هذا الرجل في حالة ألطف ما ذكرت أم ثَواب الهِزّانية، فقد شكت ابنها الذي كان يضربها، وربما  بتحريض من زوجته- كما يظهر في القصيدة:

رَبَّيْتُهُ وَهْوَ مِثلُ الفَرْخِ أعْظَـمُهُ ***  أُمُّ الطَّعامِ ترَى في جِلْدِهِ زَغَبا 
حتى إذَا آض كَالفُحَّالِ شَذَّبَهُ ***  أبّارُهُ وَنَفَى عَنْ مَتْنِهِ الكَرَبا 
أنْشَا يُمزِّقُ أثْوَابي يُؤَدِّبُنِي *** أبَعْدَ شَيْبِيَ عِنْدِي يَبْتَغي الأَدَبَا
 إِنّي لأُبْصِرُ فِي تَرْجِيلِ لَـِمَّتِهِ ***  وَخَطِّ لِحْيَتِهِ فِي خَدِّهِ عَجَبَا 
قالت له عِرْسُه يومًا لتُسمعَني *** رِفقًا فإن لنا في أمِّنا أرَبا
ولو رأتنيَ في نارٍ مسعَّرةٍ ***من الجحيم لزادت فوقها حطبا
(الحماسة، ج1، ص 321). 

..
شبيه بهذا الشعر ما قاله أبو القاسم الدِّيـنَوري:

ربَّيته  وهو فرخٌ لا نهوض له  *** ولا شَكيرٌ ولا ريشٌ يواريهِ
حتى اذا ارتاش واشتدت قوائمه *** وقد رأى أنه آنت خوافيه
مدَّ الجناحين مدًّا ثم هزّهما ***  وطار عني، فقلبي فيه ما فيه
وقد تيقّنت أني لو بكيتُ دمًا *** لم يرثِ لي فهو فظُّ القلب قاسيه
(انظر : الثعالبي- يتيمة الدهر، ج4- مادة عبد الله بن عبد الرحمن،ص 140- دار الفكر)
يبدو من خلال تصفحي شعر الشاعر أنه كان يشكو ابنه طاهرًا في أكثر من قصيدة، أذكر منها:
لو كنت أعلم أنّي والد ولدًا *** يكون، لا كان، في عينيّ كالرّمد
فلا أسرّ على طول الحياة به ***  جبيت نفسيَ كي أبقى بلا ولد
وقلت لو أنّ قولي كان ينفعني ***  يا ليت أنّيَ لم أولد ولم ألد
..
ثمة شعراء آخرون وصفوا هذا العقوق، وسأختم بقول فُرْعان بن الأعرَف في ابنه منازل:
جَزَتْ رَحِمٌ بَيْنِي وبَينَ مُنَازِلٍ ***  جَزَاءً كَما يَسْتَنْزِلُ الدَّيْنَ طَالِبُهْ
وما كنت أخشى أن يكون منازلٌ *** عدوّي وأدنى شانئٍ أنا راهبه
حملت على ظهري وقرّبت صاحبي *** صغيرًا إلى أن أمكن الطّرَّ شاربُه
فلَمَّا رَآنِي أُبْصِرُ الشَّخْصَ أشخُصًا ***  قَرِيبًا وَذا الشَّخْصِ البَعِيدِ أُقارِبُهْ
تَغَمَّدَ حَقِّي ظَالِمًا وَلَوَى يَدِي ***  لوَى يَدَهُ اللهُ الَّذِي هُوَ غالِبُهْ 
وَكانَ لهُ عِنْدِي إذا جَاعَ أوْ بَكَى *** مِنَ الزَّادِ أحْلى زَادِنَا وَأطَايِبُهْ 
ورَبَّيْتُهُ حتَّى إذا ما تَرَكْتُهُ ***  أخا الْقَوْمِ واسْتَغْنَى عَنِ المَسْحِ شارِبُهْ
 فأخْرَجَني مِنْها سَلِيبًا كأنَّني *** حُسامُ يَمانٍ فارَقَتْهُ مَضارِبُهْ

من  كتاب (أبي تمام: الحماسة، ج2، ص 176-)
..

من الطريف أن أذكر في هذا السياق أن هناك قناعة بين الناس أن من عق أباه فلا بد إلا أن يعقّه ابنه، وقد قرأت في شرح التبريزي لأبيات فُرعان المذكورة-  أن منازل هذا كان له ابن اسمه (خليج)، فعقّ خليج أباه، فقدمه إلى إبراهيم بن عربي مستعديًا عليه، وهو يقول:
تظلّمني حقي خليجٌ وعقّني *** على حينَ كانت كالحنيِّ عظامي
وهي أبيات خمسة، فأراد إبراهيم ضربه، فقال خليج:
أصلح الله الأمير، لا تعجل! أتعرف من هذا؟
قال: لا
قال: هذا منازل بن فُرعان الذي عقّ أباه وهو يقول:
جزت رحم بيني وبين منازل...(الأبيات).
قال إبراهيم: يا هذا عَققت فـعُـققت، فما أعلم لك مثلاً إلا قول خالد لأبي ذؤيب:
فلا تجزَعَنْ من سيرةٍ أنت سرتَها *** فأول راضي سيرةٍ من يسيرها
..

أنتم يا من تبرّون آباءكم، هنيئًا لكم، فأنتم على السراط المستقيم!

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق