اغلاق

طولكرم: تشيع جثمان اللواء ربيح الخندقجي بمشاركة رسمية وشعبية

شيعت جماهير الشعب الفلسطيني وبحضور رسمي وشعبي وبمراسم عسكرية جثمان اللواء ربيح الخندقجي محافظ طوباس والأغوار الشمالية- عضو المجلس الثوري


اللواء ربيح الخندقجي

لحركة فتح، حيث وري الثرى بالمقبرة الغربية بمدينة طولكرم، وجرت المراسم بمشاركة محمود العالول نائب رئيس حركة فتح ممثلاً عن الرئيس محمود عباس، ورئيس الوزراء د. رامي حمد الله،والحاج إسماعيل جبر مستشار الرئيس لشؤون المحافظات، ورئيس المحكمة الدستورية د. محمد الحاج قاسم، ومحافظ طولكرم عصام أبو بكر، ونائب محافظ طوباس أحمد أسعد والمحافظين والوزراء والمؤسسات الرسمية، وأعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح،  وأمين سر المجلس الثوري ماجد الفتياني، وأعضاء المجلس الثوري، ورؤساء الأجهزة الأمنية، وأعضاء المجلس التشريعي، والأمناء العامون للفصائل والاحزاب، والوفود من الداخل، والنقابات والجمعيات، والمؤسسات الأهلية، ورؤساء البلديات والمجالس المحلية والقروية، والغرف التجارية على مستوى الوطن، وذوي المرحوم الخندقجي وعائلته، وعموم الفعاليات على مستوى الوطن.
وفي ذات الوقت شيعت جماهير غفيرة، جثمان الشهيد مهند أبو سفاقة والذي وري الثرى بالمقبرة الغربية، إلى جانب مشاركة عائلته وذويه وفعاليات محافظة طولكرم، والمؤسسات الرسمية والأهلية.
ونقل العالول تعازي الرئيس محمود عباس أبو مازن، لذوي المرحوم الخندقجي وعائلته وأبناء شعبنا في كل مكان، ولعائلة الشهيد أبو سفاقه، مؤكداً السير على خطى الشهداء والأبطال، مستذكراً الدور النضالي والوطني الكبير الذي حظي به اللواء الخندقجي في كل ساحات القتال والثورة الفلسطينية، والمواقع التي خدم من خلالها شعبنا، من العمل بتنظيم حركة فتح، والعمل السياسي، والطلابي، والمؤسسة الأمنية، ومحافظاً على قلقيلية، ومحافظاً على طوباس والأغوار الشمالية، وعضوية المجلس الثوري للحركة، وغيرها من المواقع التي تقلدها وعمل فيها باخلاص وصدق وانتماء.
وأضاف العالول: " نودع اللواء الخندقجي والشهيد أبو سفاقه، ودرب الشهداء طويل، معاهداً شعبنا الفلسطيني على الاستمرار، والمضي قدماً على تحقيق الحلم الوطني بجلاء الاحتلال على طريق الحرية والاستقلال وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، والثبات على الثوابت، في مواجهة كافة الظروف من جرائم الاحتلال والاستيطان والعدوان على أرضنا وشعبنا المناضل في كل مكان".
من جانبه أعرب  د. حسين الأعرج وزير الحكم المحلي خلال  كلمة له  باسم رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله وحكومة الوفاق الوطني، عن عظم الخسارة برحيل المناضل اللواء ربيح الخندقجي، القائد والسياسي والثوري ورجل المؤسسة الأمنية، والذي كانت بصماته واضحة ببناء مؤسسات الدولة الفلسطينية بالمواقع المتعددة التي خدم بها الشعب الفلسطيني، مشيراً إلى أن شعبنا في أمس الحاجة لمثل هذه الكوادر والقيادات والكفاءات،وخاصة في ظل إمعان الاحتلال وجرائمه وظلمه المتواصل يومياً، علاوة على استمرار التنكر  لحقوقنا الوطنية، وإدارة الظهر لكافة المواثيق والأعراف الدولية التي تؤكد على حقوقنا بالحرية والاستقلال وجلاء الاحتلال.
وتابع د. الأعرج: " باسم رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله والحكومة، نعزي أبناء شعبنا وذويه، حيث كان اللواء الخندقجي من أعمدة مؤسسات الدولة، وعملت معه الحكومة من مواقع عدة، فكانت جهوده واضحة وجلية لتبيت السكان بالأغوار الشمالية المستهدفة من الاحتلال والاستيطان، حيث كان ينام إلى جانب المواطنين في المضارب البدوية، وغيرها من مواقع المحافظة المستهدفة في طوباس والأغوار".
وترحم د. الأعرج  على روح الشهيد أبو سفاقة، معزياً عائلته وذويه وعموم ابناء شعبنا عامة، وأهالي محافظة طولكرم برحيله، وخاصة أن تلك التضحيات ستقود في النهاية إلى حلمنا باقامة دولتنا، مشيراً إلى أن الرئيس محمود عباس يطوف العالم من أجل هذا الهدف السامي والمقدس والذي سيكون باذن الله واقعاً لا محالة.
وأشار محافظ طولكرم عصام أبو بكر إلى السيرة النضالية والثورية والمؤسساتيه للمرحوم اللواء الخندقجي، من عمله الثوري والتنظيمي، ومهمته محافظاً في قلقيلية، وطوباس، إضافة لما قدمه خلال عمله بالمؤسسة الأمنية وتحديداً بجهاز الشرطة، وغيرها من المواقع التي شهدت له بالكفاءة والقدرة والقيادة، مضيفاً بأن رحيل مثل هذا القائد خسارة كبيرة لشعبنا، مترحماً على روح الشهيد مهند أبو سفاقة وجميع شهداء شعبنا.
بدوره شدد  إبراهيم الشيخ أبو الحكم في كلمة له باسم أهالي الداخل على مكانة المرحوم اللواء ربيح الخندقجي، مستعرضاً مواقف وأحداث شخصية معه، تدلل على مدى إنتمائه وحبه لوطنه وابناء شعبه، من خلال الاصرار والعزيمة على التواصل وخاصة مع اهالي الداخل، سائلاً الله عز وجل أن يتغمده في واسع رحمته ويلهم ذويه وأهله الصبر وحسن العزاء.
من جانبه تقدم صبيح الخندقجي بالشكر من الرئيس محمود عباس أبو مازن على متابعته المباشرة لمراحل علاج اللواء الخندقجي، مثمناً جهود رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله ووقوفه إلى جانب العائلة خلال تلك الفترة، مشيراً إلى الدور الخاص  مستشار الرئيس لشؤون المحافظات الحاج إسماعيل جبر، ومنوهاً إلى ما بذله محافظ طولكرم عصام أبو بكر للتحضير والتجهيز للجنازة والمراسم الرسمية والعسكرية، معبراً عن شكره لنائب محافظ طوباس والأغوار أحمد أسعد والمؤسسات والفعاليات، والمحافظين واعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح، والأمناء العامون للفصائل، واعضاء المجلس التشريعي، ورؤساء الأجهزة الأمنية، والوزراء ورؤساء المؤسسات الرسمية والأهلية ،وعموم الفعاليات والمؤسسات على مستوى الوطن.
هذا ووضع العالول إكليلاً من الزهور باسم الرئيس محمود عباس على ضريح المرحوم اللواء الخندقجي، وإكليلاً باسم رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، ومحافظ طولكرم عصام أبو بكر، علاوة على مجموعة من الأكاليل باسم الوفود الرسمية والأهلية، فيما أطلقت قوات الأمن الوطني وخلال مراسم عسكرية الرصاص تحية لروحه الطيبة.


تصوير معن خليفة ومحمد جمال




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق