اغلاق

الشعبية: ‘عباس تخلص من النائبة جرار وزج بها في السجون الاسرائيلية‘

قال بيان للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وصلت موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه، "إنه لم يعُد خافياً ما دار في اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية


شعار الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

مساء الثالث والعشرين من مايو الماضي، حيث نشرت العديد من وسائل الاعلام تفاصيل المقاطعة المتكررة من قبل الرئيس عباس لمداخلة ممثلة الجبهة الشعبية النائبة خالدة جرار، وحجم الاهانات التي وجهها لها الرئيس عباس، وتعمده الاستهانة والحط من قدر ومكانة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين -الفصيل الثاني في المنظمة".
وأشار البيان إلى "أن جرار قد أكدت في حينه صحة ما تم نشره، وأوضحت ان الرئيس عباس قاطعها في أكثر من موضع خلال الاجتماع، و انتابه الغضب عندما طالبته بتنفيذ قرارات المجلس المركزي بما فيها وقف التنسيق الأمني مع اسرائيل، فأجابها: جَكَر فيكي ما بدنا نوقفه ".
وتابع البيان: "هذا عدا عن محاولة الرئيس عباس منعها من اكمال مداخلتها مدعياً أنه لا يحق لها الحديث لأنها ليست عضواً في اللجنة التنفيذية، وأنه شخصياً يرفض أن تكون هي ممثلاً عن الجبهة الشعبية في هذه الاجتماعات ، ويبدو من الوثيقة التي أرسلها لنا مصدر موثوق في الرئاسة الفلسطينية، أن ابو احمد فؤاد (نائب الامين العام للجبهة) قد أرسل للرئيس عباس خطاباً رسمياً يؤكد فيه أن خالدة جرار هي ممثل الجبهة في اجتماعات التنفيذية، وراجياً أن يتم دعوتها لمثل هذه الاجتماعات، و سرعان ما قام الرئيس عباس بالطلب من مدير مخابراته اللواء ماجد فرج أن يُرَتب مكاناً للنائبة خالدة جرار، ولم يمر على ذلك اسبوعين حتى قامت قوات الاحتلال الاسرائيلي باقتحام منزلها فجر الثاني من يوليو 2017، وتم اعتقالها و زجها في السجون الاسرائيلية، وقد يكون هذا هو المكان المفضل للرئيس عباس حتى يزج به معارضيه، وكل من يجرؤ على انتقاد سياساته، حيث لا مكان لهم على طاولة اجتماعاته، ورغم ذلك مازال هناك مَن يرجو عباس ويأمل منه خيراً".
واختتم البيان: "أن من الجدير بالذكر أن الرئيس عباس قد تورط قبل اسابيع، وعبر وزير ماليته بارسال رسائل رسمية الى الجهات الاسرائيلية يطلب فيها من اسرائيل قطع الكهرباء عن 2 مليون فلسطيني يعيشون في قطاع غزة المحاصر ".
إلى هنا نص بيان ا
لجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حول اعتقال النائبة بالتشريعي خالدة جرار.


النائبة خالدة جرار 


الرئيس الفلسطيني محمود عباس AFP 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق