اغلاق

مزهر: خطاب هنية حمل رؤية وطنية توافقية يمكن البناء عليها

رحب عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسئول فرعها في غزة جميل مزهر بخطاب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية -حماس-

شعار الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين


إسماعيل هنية، مؤكداً "أنه خطاب حمل رؤية وطنية توافقية يمكن البناء عليها، خصوصاً وأن الخطاب أمسك بثوابت شعبنا الفلسطيني، وبالمقاومة والوحدة الوطنية، وبمواجهة مشاريع التسوية الهادفة لتصفية القضية".
واعتبر مزهر في تصريحات صحافية "أن مضمون خطاب الأخ أبو العبد على الصعيد الوطني يمكن أن يشكّل آليات عملية لتذليل العقبات من أجل إنهاء كل الخلافات على صعيد الانقسام، وبما يعمل على انجاز ملفات المصالحة حسب التفاهمات والاتفاقيات الوطنية خاصة اتفاق القاهرة عام 2011 ومخرجات بيروت".
وأضاف مزهر "أن موقف الأخ أبو العبد يتوافق مع موقفنا والموقف الوطني في ضرورة بناء الشراكة الوطنية وإنجاز المصالحة الوطنية ضمن استراتيجية موحدة قائمة على الحفاظ على الثوابت والدفاع عن المقدسات".
وأكد على ضرورة "أن ينعكس على هذا الخطاب خطوات إيجابية على صعيد توفر الإرادة السياسية الحقيقية وفتح أبواب الحوار الإيجابي وبناء جسور الثقة وهدم جدران الكراهية وطي صفحة الانقسام البغيض كما جاء في الخطاب، وصولاً لبرنامج وطني جامع وموحد لشعبنا في الوطن والشتات قادر على مواجهة التحديات الراهنة على الصعيدين الداخلي والسياسي وعلى رأسها مواجهة مشاريع التصفية".
وأكد مزهر على "أن الجبهة ستكثف من اتصالاتها مع كافة الأطراف الوطنية بما فيها حركتي فتح وحماس من منطلق الأسس التي جاءت في خطاب الأخ أبو العبد هنية وذلك من أجل معالجة مسائل الخلاف وفق التفاهمات الوطنية وتوحيد الجهود في مواجهة محاولات تمرير مشاريع تصفوية مشبوهة، والضغط من أجل إنهاء الحصار وتعزيز مقومات الصمود لأبناء شعبنا في القطاع وحل الإشكاليات الحياتية والاجتماعية المتفاقمة".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق