اغلاق

مدرسة إبراهيم نمر حسين بشفاعمرو تخرّج طلابها، صور

نظمت مدرسة إبراهيم نمر حسين الشاملة "ج" في شفا عمرو احتفالًا كبيرًا لتخريج الفوج التاسع من طلابها. وقد حضر الحفل رئيس بلدية شفاعمرو أمين عنبتاوي وأعضاء


مجموعة صور التقطت خلال حفل التخريج

البلدية، رائف صدّيق، زياد الحاج، كميل عزّام، جريس حنّا ونزار بشناق، ومفتّش مدارس شفاعمرو خالد حجازي ورجل الأعمال ماهر نمر، وعدد كبير من الأهل والضيوف.
أقيم الاحتفال في ساحة المدرسة بتنظيم وإخراج من الأستاذ عفيف حاج علي والمعلمة روند حسون.
دخل الطلاب على أنغام أغنية موطني، الّتي قامت بغنائها الفنّانة الملتزمة رنا إدريس، بمرافقة فرقة جوقة الكروان بقيادة المايسترو الكبير نبيه عوّاد.

كلمة الأستاذ أحمد صبح
أدار الحفل الأستاذ أحمد صبح، حيث افتتحه بكلمة جاء فيها: " نحتفل وإيّاكم في هذا المساء الجميل، بتخريج الفوج التاسع من طلاب مدرستنا، مدرسة إبراهيم نمر حسين الشامخة. نحتفل ونفتخر ويحقّ لنا ذلك بعد كلّ ما تحقّقَ في صرحنا الأبيِّ هذا. فكلّ ما يحيط بنا ها هنا يشهد على حكاية. حكايةِ إنجاز وتحدٍّ. تحدٍّ للصخر الأصمّ الّذي عجز عن الصمود في وجه عزيمتنا فتفتّت، وتحدٍّ لكلّ الظروف والعقبات الّتي وقفت أمام مسيرتنا، وتحدٍّ لإملاءات اجتماعية فرضتها ظروف معيّنة تحت مسمّيات جميلةٍ في الظاهرِ خبيثةٍ في الجوهر".
وأضاف : "سنواتٌ مرّت على تأسيس مدرستنا الحبيبة، سنواتٌ شهدت تحوّلاتٍ كبيرةً على جميع الأصعدة، وكان علينا أن نعملَ جاهدين للحفاظ على هوية المدرسة، ومررنا بظروفٍ قاسية أحيانًا، ولكنّ العزيمةَ كانت كفيلةً بإيصال سفينتنا إلى برّ الأمان. أمورٌ كثيرةٌ تغيّرت، لم يعد التعليمُ كما كان، لقد دخلتِ التكنولوجيا إلى العملية التعليمية، فكان علينا أن نلائمَ أنفسَنا لذلك، رغم تخوّفِنا وتحفّظنا. وفي ظلّ بعض النواقصِ اللوجستية في هذا المجال، كان علينا أن نبدعَ بتوفيرِ البدائل".

كلمة الاستاذ جلال حمادة
ثمّ تحدّث مدير عامّ المدرسة الأستاذ جلال حمادة، قائلا: "
اللسانُ يعجَزُ عن نطقِ ما يختلجُ الصدرَ، وما يجولُ في الذهنِ والذاكرة في هذا الموقفِ الْمُثلجِ للصدور والْمُدفئِ للقلوب، ألا وهو تتويجُ أميراتٍ وأُمراءِ الفوجِ التاسعِ من مدرسةِ إبراهيم نمر حسين الشاملة (جـ). إِنَّنا نعيشُ في عصرِ العولمةِ والتكنولوجيا والتطورِ السريع، وبالمقابل هناكَ وحوشٌ آدميةٌ تَعبَثُ بأرواحِ البشَرِ في أصقاعِ المعمورةِ كلِّها، وليست هناكَ قيمةٌ للإنسانِ في هذا الزمنِ الرخو، هذا ناهيكَ عن ابتعادِنا عنِ القِيَمِ الإنسانيّةِ الأصيلة، والخصالِ الكريمة، فما الجدوى من هذا التَّطَوُّرِ العلمي في حين يفترسُ أحدُنا الآخر دونَ رحمة.
فبالإضافةِ للعلمِ والدراسة، تسلّحوا بالأخلاقِ الحميدة، والصفاتِ الكريمة، حتّى نكونَ مجتمعًا حضاريًّا، كما كانَ أسلافُنا في العصورِ الغابرة، فقد بَنَوْا حضارةً إنسانيةً أفادت البشريةَ جمعاء.
أكثروا منَ المطالعةِ والقراءةِ الْمُلتزمة، لأنَّ كلَّ كتابٍ تقرأَونهُ يُثريكُم فِكْرًا ولغةً ونَهجًا، ويجعلكُم أشخاصًا مُثقّفينَ، واعينَ، مُدركينَ لأسرارِ هذا الكونِ وجمالِهِ، ويُخرجكُم من الظلماتِ الدّامِسَة، ويُخصِبُ صحراءَكُم الصفراءَ الجافة، ويحوّلُها حدائقَ غنّاءَ تصدَحُ فيها البلابلُ والطيور".

كلمة رئيس البلدية أمين عنبتاوي
ثمّ تحدّث مفتّش مدارس شفاعمرو، فتوجّه إلى الأهل بنصائح شاملة ثمّ توجّه إلى الطلاب وتمنّى لهم النجاح في محطاتهم القادمة. ومن بعده تحدّث رئيس البلدية أمين عنبتاوي فبدأ كلمته بتقديم التهنئة للطلاب الخريجين وذويهم متمنيًا لهم النجاح والاستمرار في دروب التألق. وشدّد على ما جاء في الكلمات الّتي سبقته من نصائح وإرشادات ووعد بمواصلة دعم الجهاز التعليميّ في شفاعمرو. وتوجّه بشكر خاصّ للجنة أولياء الأمور في المدرسة ولجنة الأولياء البلدية وأثنى على ما تقوم به من نشاطات. وفي نهاية حديثه توجّه بالشكر لمفتّش مدارس شفاعمرو الأستاذ خالد حجازي على كلّ ما يقدّمه لمدارس المدينة.

كلمة الطالبة المتفوّقة نوال محمد الشيخ
أمّا أكثر الكلمات تأثيرًا فكانت كلمة الطالبة المتفوّقة نوال محمد الشيخ، حيث جاء في كلمتها: "اسمحوا لي أخيرا بأن أتوجه لشخص تاق لأن يكون بينكم الآن لكن شاء القدر بأن لا يكون. أبي العزيز الأستاذ محمد حبيب الشيخ معلمي وقائدي وقدوتي الأولى الذي استطاع بسحر كلامه وأصالة آدابه وعقله الرزين أن يكون خير ملجأ لي في الأوقات كلها. ونعم زميل للمدير والأساتذة الأفاضل. ولولا ما اكتسبت منه لما وصلت أنا شخصيا لأن اكون أمامكم الآن بكل ما أتمتع فيه. فله أقول مباركا عليك تخرجي أبي ، وله اهدي إنجازاتي الأنية والمستقبلية ان شاء الله. فليبقَ ذكراك ابي مخلدا معطرا بالمسك والياسمين".
ثمّ تحدّث رجل الأعمال ماهر نمر وذكر مآثر والده المرحوم إبراهيم نمر حسين، الّذي تحمل المدرسة اسمه، وذكر أهمية العيش المشترك ونبذ التطرف والعنف بكلّ أشكاله لنحافظ على مدينتنا الحبيبة شفاعمرو.
وكانت خاتمة الكلمات من نصيب رئيس لجنة الأولياء نظمي عنبتاوي، فتحدّث عن التراجع النسبي لمستوى التعليم في مدارس شفاعمرو، وأكّد أن اللجنة ستقدّم كلّ ما هو مطلوب من أجل مصلحة طلاب شفاعمرو. تخلّل الحفل وصلات غنائية راقية من المطربة رنا إدريس وعزف فرقة جوقة الكروان.
ومن بعد ذلك تمّ توزيع شهادات التخرّج بأجواء غلب عليها طابع التأثّر.
نترككم مع الصور..





لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا

لمزيد من حفلات تخريج اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق