اغلاق

جبهة التحرير الفلسطينية تلتقي سفير الجزائر في بيروت

استقبل سفير الجزائر في لبنان احمد بوزيان وفدا قياديا من جبهة التحرير الفلسطينية برئاسة عضو المكتب السياسي عباس الجمعة، حيث قدم الوفد التهنئة بالعيد الخامس


جانب من اللقاء وتكريم السفير الجزائري في بيروت

والخمسون لاستقلال الجزائر.
وجرى خلال اللقاء "استعراض للأوضاع السياسية على الصعيدين الفلسطيني والعربي". ونقل الجمعة تهنئة قيادة الجبهة وأمينها العام الدكتور واصل ابو يوسف للسفير الجزائري، مؤكدا على "عمق العلاقات الفلسطينية الجزائرية، وما قدمته وتقدمه الجزائر للشعب الفلسطيني"، معربا عن "الاعتزاز بتجربة الجزائر النضالية وما حققته الثورة من ازدهار وتقدم بكافة الميادين".
أعرب الجمعة عن "تقديره للقيادة والشعب والجيش في الجزائر الذي انتصر بفضل ثورة المليون ونصف مليون شهيد"، وأشاد "بجبهة التحرير الجزائرية وتقديمها الدعم لحركات التحرر العربية وفي مقدمتها الثورة الفلسطينية".

"القضية الفلسطينية تمر بوضع صعب ودقيق"
ولفت الجمعة أن "القضية الفلسطينية تمر بوضع صعب ودقيق في ظل استمرار الاحتلال الصهيوني في تطبيق مخططاته التوسعية ومصادرة الاراضي وبناء المستوطنات وتهويد القدس"، واكد ان "العدوان المستمر هو بسبب غياب موقف عربي ودولي ضاغط على الاحتلال، وأوضح ان حالة الانقسام الفلسطيني أثرت سلبا على الاوضاع وان انهاء الانقسام يتطلب جهدا من كافة الاشقاء من أجل تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية ضمن اطار منظمة التحرير الفلسطينية وحماية المشرع الوطني".
وأكد الجمعة أن "الشعب الفلسطيني مصمم رغم كل التضحيات على انتزاع حقوقه الوطنية الثابتة بما فيها حق العودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس".
ولفت الجمعة الى "ما يتعرض له الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال"، داعيا الى "أوسع حركة تضامن معهم حتى الافراج عنهم"، مثمنا "موقف الجزائر من دعم الحركة الاسيرة".

"حرص الجبهة وقيادتها على تمتين العلاقات مع الجزائر"
وأكد الجمعة "حرص الجبهة وقيادتها على تمتين العلاقات مع الجزائر، ومع كافة القوى العربية الداعمة للقضية الفلسطينية"، منوها "بالعلاقة التي ربطت الشهيد ابو العباس الأمين العام للجبهة والقيادة الجزائرية".
من جهته، رحب السفير احمد بوزيان بوفد الجبهة، مؤكدا على "وقوف الجزائر وقيادتها وشعبها إلى جانب الكفاح الباسل الذي يخوضه الشعب الفلسطيني لتحرير أرضه".
كما وأكد أن "طريق المقاومة هو الخيار الأساسي لانتزاع الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني"، لافتا أن بلاده "تدعم القضية الفلسطينية في جميع المحافل الدولية"، مشددا على "الارتياح الكامل للعلاقات الأخوية الصادقة بين الجزائر وكافة القوى الفلسطينية ودولة فلسطين". وبعدها تم تكريم السفير من قبل وفد الجبهة، وتوجه السفير بالشكر والتقدير للجبهة على هذه اللفتة.










استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق