اغلاق

قصة الثعلب المكار والماعز .. مسلية وجميلة جداً

يحكى أنه في يوم من الايام كان الثعلب المكار يمشي في الغابة باحثاً عن بئر ما لأنه كان يشعر بالعطش الشديد، سار كثيراً حتى عثر على بئر مليئ بالمياه العذبة،


الصورة للتوضيح فقط


ففرح كثيراً وبدأ يقفز في الهواء عدة مرات من شدة فرحه وسعادته، ولكن في احدى القفزات سقط الثعلب في البئر دون أن يدري، وفجأة وجد نفسه في اسفل البئر، ظل الثعلب يشرب ويشرب حتى امتلئت بطنه بالمياه، وبعد أن شعر بالشبع حاول أن يقفز خارج البئر من جديد، ولكنه لم يتمكن من ذلك لأن البئر كان مرتفعاً قليلاً وكانت كل محاولات الثعلب تفشل ولا تفيده بشيء، ظل الثعلب يحاول ويحاول مرة بعد مرة حتى أدرك أنه لا يمكنه الخروج من البئر دون مساعدة أي صديق له من حيوانات الغابة.
بدأ الثعلب يستغيث ويصرخ بأعلى صوته بحثاً عن المساعدة، وفي ذلك الوقت كانت تمر بالقرب من البئر ماعز صغيرة تشعر هي ايضاً بالعطش وتبحث عن بئر الماء حتى تروي ظمأها، وفجأة سمعت صوت الثعلب يستغيث، فاقتربت من البئر ونظرت بداخله فوجدت الثعلب داخل البئر، فسألت الماعز الثعلب المكار إن كان يوجد في هذا البئر مياه يمكن أن تشربها، فكر الثعلب قليلاً ثم قال لها في مكر وخبث : نعم يوجد في البئر الكثير من المياه العذبة المنعشة، تكفي لي ولك ولكن عليك أولاً أن تقفزي داخل البئر حتى تتمكن من الوصول الى المياه، لأنها موجودة في اسفل البئر.
فرحت الماعز بشدة ودون ان تفكر قفزت داخل البئر حتى تشرب، وبمجرد أن قفزت بداخله قفز الثعلب المكار على ظهرها وهكذا تمكن من الخروج من البئر، فقالت له الماعز المسكينة : انتظرني حتى اشرب ثم ساعدني على الخروج ايضاً مثلما ساعدتك، نظر اليها الثعلب قائلاً : ليس لدي وقت حتى انتظرك، ثم تركها وسار بعيداً دون أن يساعدها.
 
الحكمة من القصة:
لابد للإنسان أن يساعد الاخرين طالما أنه يستطيع ذلك، ولكن يجب أن يكون حذراً عند التعامل مع الغرباء حتى لا يوقع نفسه في مشاكل هو في غنى عنها.

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق