اغلاق

قصة اليوم : ‘المليونير الذي فاته القطار‘ .. انظروا كيف كانت نهايته!!

كان هناك شاب يدعى أنور، كان كل ما يتمناه منذ صباه هو أن يصبح ثرياً ويمتلك الكثير من الاموال والمشروعات، لم يتمكن أنور من إكمال دراسته بل ترك المدرسة مبكراً،


الصورة للتوضيح فقط


حتى يستطيع أن يعمل بالتجارة وتبدأ حياته العملية مبكراً ليتمكن من جمع المال، كان في تسابق مع الزمن لجمع أكبر قدر من الأموال، فكان يعمل ليل نهار، حتى أنه كان ينسى نفسه ويخلص لعمله، كان يمر من أمام افخم واجمل المطاعم وتعبق رائحة المشاوي اللذيذة أنفه وتثير شهيته ولكنه كان يسيطر عليها ويتمنع عن شراء الطعام حتى يجمع الأموال ويحافظ عليها ولا يصرفها مقابل لذة زائلة.
هكذا كان أنور يفكر دائماً حتى أنه كان يحرم نفسه من الملبس والمسكن وركوب السيارات الفاخرة والطعام والزواج وغيرها من الاشياء الكثيرة التي كان يتمناها، ولكنه حرم نفسه منها حرصاً على الاموال، وفي النهاية تمكن أنور من تحقيق حلمه وجمع ثروته المنشودة التي كان يحلم بها منذ صباه، وأصبح من أغنى أغنياء بلدته.
وعندها أراد أنور أن يستمتع بحياته الحقيقية ويعيشها ويمرح بالملذات التي حرم نفسه منها كثيراً، وقرر ان يتزوج وينجب أطفالاً، وحاول أن يتصرف كالأغنياء، ذهب إلى الطبيب حتى يجري فحصاً شاملاً على نفسه قبل الزواج .. ويا لهول الصدمة، فقد اخبره الطبيب أن مصاب بعدد من الامراض الخطيرة التي تمنعه من تناول الحلويات واللحوم وأى اكلات دسمة، كما تبين انه لديه امراض في قلبه تمنعه من الزواج، وكذلك ضعف في بصره يمنعه من قيادة السيارات وغيرها الكثير والكثير .. عاد أنور إلى بيته حزيناً .. نظر إلى خزنته المليئة برزم الاموال، فندب حظه وهو يضيف إليها رزمة جديدة تحتوي على وصفات الطبيب التي ربما لن تنتهي أبداً .. وهكذا فوت أنور قطار حياته ولم يتمكن من عيشها على الرغم من أنه جمع كل الاموال التي يتمناها ظناً منه أنها سوف تجعله يعيش الحياة التي يتمناها .. ولكن هيهات!!

لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق