اغلاق

قصة اليوم: حكاية التاجر مع العفريت، أحداثها مثيرة ومشوقة جداً

كان ياما كان في سالف العصر الاوان كان هناك تاجر من خيرة التجار، لديه الكثير من المال والمعاملات في جميع البلاد، وذات يوم خرج مسافراً لأحد البلدان،


الصورة للتوضيح فقط


وفي طريقه التقى بعفريت واتهمه بقتل ابنه واصدر عليه قراراً بالموت، فطلب التاجر من العفريت أن يمهله حتى العام القادم حتى يتمكن من توديع أهله واصدقائه، ويقضي ما بذمته من دين، وبعد مرور العام، عاد التاجر من جديد الى مكان العفريت وفي طريقه جلس ليرتاح قليلاً، وهو يبكي على حاله، فرآه ثلاثة شيوخ وسألوه عن سبب حزنه وبكائه، فأخبرهم حكايته مع الجني، فقرروا أن يذهبوا معه ويطلبوا من الجني ان يعفي عنه مقابل أن يحكي كل شيخ له حكايته العجيبة، وبالفعل بدأ كل شيخ يحكي حكايته ثمناً لإخلاء سبيل التاجر والإعفاء عنه.
قال الشيخ الأول للعفريت أنه سوف يحكي له حكايته مع الغزالة التي كانت زوجته وابنة عمه التي لم ينجب معها، فقرر أن يتزوج بسرية لينجب، غضبت ابنة عمه الغزالة واغتنمت فرصة سفر التاجر الطويل، وسحرت الولد الى عجل والسرية الى بقرة، واعطتهما للراعي، وعندما عاد من السفر أخبرته بموت زوجته وهروب ابنه، فملكه الحزن طويلاً، وبحلول عيد الاضحى طلب الرجل من الراعي أن يأتيه ببقرة سمينة فأعطاه زوجته المسحورة وعلى الرغم من بكائها الشديد، إلا انه اصر على ذبحها وسلخها وندم أخيراً على فعلته بعد أن لم يجد فيها غير الجلد والعظم.
ومن جديد طلب الرجل من الراعي أن يأتيه بعجل سمين فأتاه بولده باكياً، فأخذته الرأفة به ورفض أن يذبحه، وذهب به الى الراعي وهناك كشفت بنت الراعي السر وخلصته وأعادته كما خلقه الله عز وجل مقابل مبلغ كبير من المال، وبشرط تزويجها منه، وسحرها لزوجة ابيه التي حولت صورتها الى صورة غزالة.
بدأ الشيخ الثاني يقص حكايته قائلاً ان له حكايه عجيبة مع الكلبتين وهما أخويه الشقيقين، فبعد أن كان يقتسم معهما ربح تجارته، تملكت الغيرة والحقد والحسد من قلبهما لحب زوجته له ولكثرة ماله وغناه، فطمعوا أن يأخذوا منه كل هذا ورموه في البحر محاولين قتله، وعندما استفاق اكتشف أن زوجته جنية وليست من الإنس، وهي التي نجحت من انقاذه من الموت وسحرت اخويه الى صورة كلبتين عقاباً لهما.
وهنا جاء دور الشيخ الثالث الذي بدأ يروي حكايته وسر وجود البغلة معه، فأخبرهم أنها كانت زوجته التي سحرته الى صورة كلب بعد أن علم بخيانتها له، وبينما كان يأكل العظام وبقايا اللحم بجوار جزار أخذه الى بيته رأفه بحاله فرأته ابنته التي كانت قد تعلمت السحر منذ صغرها، وعلمت بأمره فأبطلت سحره وجعلته ينتقل من زوجته الخائنة وسحرتها الى بغلة.
تعجب الجان لحكايات الشيوخ ووهب لهم دم التاجر .. فهنوه بالسلامة ورجع كل واحد إلى أهله وبلده!!


لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق