اغلاق

وليد حيادري من سخنين يكشف اسرار الأسواق الصينية

تحتل البضائع والسلع الصينية حيزا كبيرا في السوق الإسرائيلية ، نظرا لاسعارها المنخفضة والازدياد الملحوظ بعدد المستوردين في البلاد . كيف احتلت السلع الصينية
Loading the player...

السوق الإسرائيلية وما سر التحول الملحوظ ؟ مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى رجل الاعمال وليد حيادري ابن مدينة سخنين ، صاحب خبرة طويلة في الاستيراد من الصين ، وصاحب شركة الوليد للاستيراد وشركة اليس التي تعمل على تاهيل وتدريب المستوردين . حيث قال :" لا يخفى على احد ان البضائع الصينية تشكل نحو 90% من البضائع والسلع في السوق الإسرائيلي ، والسبب يعود وراء التطور التكنلوجي وطرق التواصل مع المصانع والشركات الصينية ، بالإضافة الى أسعار السلع الصينية المنخفضة بسبب رخص الايادي العاملة ، لذلك أرى بان كل مصلحة تجارية تبحث عن التقدم والتطور وزيادة أرباحها يجب عليها ان تتعامل مع الأسواق الصينية " .

هنالك فكرة سائدة بان جودة السلع الصينية منخفضة ، ماذا تقول بشان ذلك ؟
وليد حيادري : هنالك اعتقاد بان جودة السلع الصينية قليلة ، هذا الاعتقاد غير دقيق فالامر يتعلق بالمستورد ، حيث توفر المصانع الصينية السلع بجودات مختلفة ، والسعر بين الجودة الجيدة والجودة المتوسطة او القليلة ضئيل جدا".

عملية الاستيراد كانت صعبة في الماضي وتقتصر على البعض . ما هو الوضع اليوم ؟
وليد حيادري :" قبل 10 سنوات واكثر كانت نسبة الاستيراد ضئيلة جدا ، وعدد المستوردين قليل جدا ، ولكن في السنوات العشر الأخيرة شهدنا انفتاحا كبيرا على الأسواق الصينية وازديادا ملحوظا بعدد المستوردين ، بعد اشتداد المنافسة بين التجار من جهة ومن جهة أخرى التسهيلات التي تقدمها الوزارات المختلفة للمستوردين والتي لم تكن موجودة في الماضي وعلى سبيل المثال ، تأشيرة الدخول ( الفيزا) ، في الماضي كنت تحتاج لتاشيرة دخول في كل مرىة تسافر فيها الى الصين ، اما اليوم فان استصدار تأشيرة دخول الى الصين قد يخدمك لمدة 10 سنوات  ".

حدثنا عن شركة اليس للخدمات التجارية !
وليد حيادري :" قمت بتأسيس الشركة قبل عامين ، من خلالها نقوم بتنظيم دورات لرجال اعمال واصحاب مصالح تجارية ، هذه الدورات تتيح للمشتركين التعرف على اسرار التعامل التجاري والاستيراد من الصين ، وتمكنهم من اقامة علاقات اقتصادية مع رجال اعمال من الصين بشكل مباشر . شركة اليس فتحت باب المنافسة على مصراعيه ، فبعد ان كان الاستيراد مقتصرا على البعض ، باب ممكنا ومتاحا امام الجميع ، حيث تعمل الشركة على مرافقة رجال الاعمال من البداية حتى وصول البضائع الى مخازنهم ".


وليد حيادري


الصورة للتوضيح فقط

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا

لمزيد من مصالح ومبادرات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق