اغلاق

لغة طيّـعة .. بقلم : د. فاروق مواسي

من ظواهر لغتنا العربية انتقال الصيغة لتظهر في صورة مختلفة، وإليكم نماذج منها، فهي كثيرة ومتنوعة:


البروفيسور فاروق مواسي

المشتق يتحول إلى المصدر، وذلك فيه نوع من المبالغة:

الليلة المُقّدّرَة تحولت إلى:  ليلة القدر- {إنا أنزلناه في ليلة القدر}- القدر، 1.
الجزاء المضاعَف هو في الذكر الحكيم- جزاء الضعف- {فأولئك لهم جزاء الضعف بما عملوا}- سبأ، 37.
الروح المقدّسة غدت-  روح القُدُس – {وأيدناه بروح القُدُس}- البقرة، 87.
المتاع الغرّار إلى: متاع الغُرور- {وما الحياة الدنيا إلا متاعُ الغُرور}- الحديد، 20.
الساعة العسيرة- ساعة العُسرة- {الذين اتّبعوه ساعة العُسرة}- التوبة، 117.
العذاب الخالد – عذاب الخُلد- {فذوقوا عذاب الخُلد}- السجدة، 14.
 وهكذا تجري لغتنا في تعابيرها المعاصرة، فالشاطئ الأمين نقول عنه- شاطئ الأمان، واليوم السعيد، نسميه يوم السعد، والرجل العالم نقول عنه رجل العلم ...إلخ
....

تقديم الصفة:
..
من الظواهر اللغوية نجد تقديم الصفة وتحويلها إلى مصدر:
السبيل السويّ – هي في القرآن سواء السبيل {ومن يفعلْه منكم فقد ضلّ سواء السبيل}- الممتحنة 1.
العذاب السيئ هو - سوء العذاب {يسومونكم سوء العذاب}- البقرة، 49
الخيل المربوطة نجدها- رباط الخيل {وأعدّوا لهم ما استطعتم من قوّة ومن رِباط الخيل}- الأنفال، 60.
وفي اللغة المعاصرة نجد التعابير: فضيلة القاضي، سيادة الرئيس، جلالة الملك، عطوفة المدير العام، سمو الأمير، سعادة السفير، وحضرة الأستاذ...
ونلاحظ أننا إذا قدمنا الصفة فإنها تبقى في صيغة (المفرد المذكر) وهي نكرة:
في العصور القديمة- في قديم العصور،
طعنة عاجلة- جادت له كفّي بعاجل طعنة،
البرق الساري- يا ساري البرق غادِ القصر،
الهمّ العازب- وصدرٍ أراح الليل عازب همّه،
الوشم الباقي- تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد.
..
في لغتنا المعاصرة يكثر مثل ذلك: لكم جزيل الشكر، وفائق الاحترام، وأنا شديد الأسف أو عظيم الامتنان ولديّ كامل الاستعداد، مع بالغ المحبة...
..

حذف ياء النسبة من الصفة في نحو:
خاتم فضّيّ-  نجعل التعبير إضافة- خاتم فضّة، خاتم ذهب، عقد ماس،
ثوب حريريّ- ثوب حريرٍ
نجم إعلاميّ- نجم إعلام
عنترة العبسي- عنترة عبس
..
في إقامة الواحد مقام الجمع:
..
نقول "قررنا به عينًا"، بدل عيون-
 وفي القرآن {فإن طِـبْن لكم عن شيء منه نفسًا}- النساء، 4 أي نفوسًا،
{ثم نخرجكم طِفلاً}- الحج، 5 أي أطفالاً،
{قال إن هؤلاء ضيفي}- الحِجر، 68 أي ضيوفي.
..
المفعول يأتي بلفظ الفاعل:
..
تقول العرب: سر كاتم، ومكان عامر أي مكتوم ومعمور، وفي القرآن:
{لا عاصم اليوم من أمر الله}- هود، 43،
{عيشة راضية}- الحاقة، 21، {حرمًا آمنًا}- العنكبوت، 67 والمقصود: مَرْضية، ومأمون.
..
الفاعل يأتي بلفظ المفعول:
..
{إنه كان وعده مأتيًّا}-  مريم، 61 أي آتيًا
{حجابًا مستورًا}- الإسراء 45 أي ساترًا.
..
وغير ذلك، فهذه من أسرار العربية الكثيرة.
...

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق