اغلاق

تحذير للفتيات: حافظة هاتف آيفون اللامعة قد تصيبك بحروق كيميائية

سحبت الشركة المصنعة لحافظة أجهزة آيفون اللامعة منتجاتها من متجر أمازون عبر الإنترنت ومن تجار التجزئة، وذلك بعد تقارير تفيد بأن السائل الموجود داخلها قد يسبب

حروقاً كيميائية، وفقاً لتقرير نشرته لجنة سلامة المنتجات الأمريكية.
يتضمن الاستدعاء جميع حافظات آيفون 6، 6S، و7 المباعة، من أكتوبر/تشرين الأول 2015، إلى يونيو/حزيران.
بالإضافة إلى أمازون، تم بيع الحافظات بعدد من المتاجر الأمريكية، وتراوحت الأسعار بين 15 دولار اً إلى 65 دولاراً.

وقالت الشركة فى بيان لها "إن هناك حوالي 24 تقريراً حول العالم تفيد بإصابة الجلد بتهيج أو بحروق كيميائية"، وذكرت إحدى المستهلكات إصابتها بندبات دائمة نتيجة التعرض لحروق كيميائية، في حين أبلغت مستهلكة أخرى عن حروق كيميائية وتورم في ساقها ووجهها وعنقها وصدرها وجسمها العلوي ويديها".
ورغم أن سحب المنتج من الأسواق قد أُعلن فقط قبل أيام، إلا أن العديد من الأشخاص كانوا قد تحدثوا بالفعل عبر الشبكات الاجتماعية عن حالات حروق ناتجة عن حافظات الهاتف المحمول المليئة بسائلٍ ما منذ عام 2016 على الأقل. كما غردت العديد من الفتيات عن إصابتهن بحالات مماثلة.

هذا ما حدث على سبيل المثال لستيفاني، حيث قالت إن ساقها قد أُصيبت بحروق جرّاء وجود الهاتف في جيبها، بينما كانت في العمل.
وقالت: "على مدار اليوم شعرت كما لو أن ساقي تحترق، ولكني ظننت أنه شعور ناجم من استخدام موس الحلاقة، أو شيء من هذا القبيل، لأن ذلك عادة ما يحدث" وتابعت، ولكن "عندما وصلت إلى المنزل كانت ساقي شديدة الاحمرار".

استغرقت ساقها أكثر من شهر للشفاء، وقالت إن الحروق ربما تترك ندبة بصورة دائمة في ساقها. اشترت غلافها "وقامت بتصويره" من متجر يُدعى تشارمينغ تشارلي.
وقالت سيدة أخرى، تسمى ميليسا، إنها حصلت على حافظة مليئة بالنجوم من خلال أمازون. وقالت إنها لاحظت شقوقاً بهذا الغلاف، ثم سرعان ما بدأت بالشعور بألم في إبهامها.

وقالت: "راجعت حافظة هاتفي وتأكدت بصورة كافية من وجود سائل يخرج من هذه الشقوق"، وأضافت: "وأصاب هذا السائل إبهامي، أياً كانت هذه المادة فقد أحرقتني".
وقالت ضحية أخرى، تُدعى كاسي: "بلغتني شائعات أن الغلاف ربما يتسبب في إصابتي بحروق، ولكني تجاهلتها".

وتابعت: "مكث الغلاف لدي لمدة عام دون وقوع أي حوادث، حتى كان يوم ما، استيقظت من القيلولة لأجد ذراعي قد أصيبت بحروق".
وقالت: "بعد بضع ساعات لاحظت أن الحرق كان خطاً مستقيماً ومنتفخاً قليلاً". "ثم أخرجت هاتفي ووضعته على ذراعي فوجدته يماثل نفس شكل الحرق".

ثم ضغطت على الغلاف قليلاً، فبدأ السائل في التسرب منه.
ثم أضافت: "لقد تصورت أنني سقطت بينما كنت نائمة على هاتفي، مما أدى إلى تسرب السائل على ذراعي".

ومن غير الواضح من خلال بعض التغريدات ما إذا كانت الحالات المذكورة لنفس الشركة التي قامت بسحب منتجاتها من الأسواق، أم أن هناك منتجات أخرى بنفس التصميم أنتجتها شركة مختلفة. وقالت ضحية أخرى، تُدعى كورتني إنها حصلت على غلافها من متجر يُدعى ويت سييل.
وقالت إن السائل تسرَّب عليها خلال استراحة الغداء، بينما كانت واضعة هاتفها بين ساقيها.

يمكن للعملاء الذين يمكنهم إثبات شرائهم الغلاف من شركة ميكس-بن استرجاع ما دفعوه بالكامل من الشركة، طالما أمكنهم تقديم صورة من الغلاف الذي اشتروه.
وقالت الشركة "بمجرد التأكد من شكواك سوف تتلقى تعليمات لكيفية التخلص من الغلاف الذي لديك".

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق