اغلاق

‘اللصوص لا يأكلون التفاح‘ .. قصة ممتعة ومفيدة للطفل

راقَب الشابَّان المنزل عدَّة أيام، وعندما عزَمَا على السرقة، أحضرَا ما يحتاجانِه من الأحذية المطَّاطية واللباس الأسود والقفَّازات.


الصورة للتوضيح فقط

تأكَّد الشابَّان أنه لا يوجد أحدٌ في المنزل، همس أحدهما: سيعودون في وقت متأخِّر، إنها فرصتنا.
قال الآخر: لكنني جائع جدًّا، لم أذق شيئًا منذ الظهر.
قال الأول: ستأكل لاحقًا.
دار الاثنان حول المنزل، يبحثان عن مكان مظلم حتى يتسلَّقا الجدار دون أن يراهما أحد.
دخلا من نافذة المطبخ المفتوحة، ووجدا بعض النقود في الأدراج، وقلادة ذهبية كانت تخفيها الأم في خزانتها، بالإضافة إلى هاتف محمول.
حمَلاَ ما سرقاه، وتوجَّهَا إلى المطبخ للخروج من النافذة.
قال الشاب الجائع: لا شك أن الثلاجة فيها بعض الأطعمة.
فتح الثلاجة، ووجد بعض التفاح.
نزع قفازي يديه وغسل التفاح.
عندما انتهى من أكل التفاح، قال لصاحبه ضاحكًا: نحن لصوص محتَرَمون، نضع النفايات في مكانها.
ثم خرجا، قال الشاب الجائع: لم نترك وراءنا أيَّ أثر يدلُّ علينا.
اكتشف أصحاب المنزل السرقة عندما عادوا، فاتَّصلوا بالشرطة مباشرة، كان واضحًا أن اللصوص دخلوا من نافذة المطبخ، وعندما وقف الضابط في المطبخ لاحَظ شيئًا غريبًا، فاستدعى الخادمة، قال لها الضابط: لماذا لم تنظِّفي المطبخ؟
خافت الخادمة، وحلفت أنها نظَّفت المطبخ قبل أن تغادر مع أصحاب المنزل.
أمر الضابط باستخراج ما في سلة النفايات، وطلب أن تُحال إلى قسم البصمات.
جاء التقرير بوجود بصمات على بقايا التفاح تخصُّ شابًّا خرج من السجن قبل مدَّة قصيرة، وقد سُجِن لقيامه بعدَّة سرقات.
استطاع رجال الشرطة تحديد مكان الشاب السارق والقبض عليه وعلى زميله.
استغرب الشاب لأنه اعتقد أن جريمته بلا أخطاء، ولا يمكن القبض عليه.
قال له الضابط: لقد ارتكبتَ خطأً واحدًا: لقد أكلتَ التفاح، واللصوص لا يأكلون التفاح.

لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)



لمزيد من اطفالX اطفال اضغط هنا

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق