اغلاق

قصة ‘التاجر الذكي‘ ... والعبرة: المال الحلال لا يضيع أبدًا

كان هناك تاجر طيب وكريم، وكان يكسب رزقه من عرق جبينه وكان لا يأكل إلا حلالًا. وذات يوم كان جالسًا في دكانه وهو يتغنى بتلك الكلمات: "أحمد ربي ... أنا مملوك ...عندي مال ... يكفي ملوك".


الصورة للتوضيح فقط


وكان هناك لص يمر أمام الدكان في تلك اللحظة، وسمع تلك الكلمات فقرر أن يأتي الليلة ليسرق هذا الرجل. ولما غابت الشمس وأقبل الليل جاء اللص الى الدكان وكسر القفل ودخل يبحث عن أموال هذا الرجل.
وظل يبحث كثيرًا إلى أن عثر على جرة كبيرة مملوءة حتى نصفها بالدنانير الذهبية، فأخذها وخرج يجري بسرعة حتى لا يشعر به أحد. وبعد أيام كان اللص يمر أمام الدكان ليرى ماذا صنع هذا الرجل فوجده سعيدًا يعمل ويغني ويقول: "لو خلاها كملناها ... لو خلاها كملناها". فضرب اللص جبينه وقال: "لقد كنت غبيًا ... لماذا لم أنتظر حتى تمتلئ الجرة بالدنانير الذهبية".
لما أقبل الليل عاد اللص مرة أخرى، وكسر الدكان ودخل ووضع الجرة التي بها الدنانير الذهبية وخرج. وفي الصباح فتح التاجر دكانه بعد أن وجد جرة الذهب فأخذها وأخفاها في مكان لا يعرفه أحد، وجلس أمام الدكان وهو يغني أثناء مرور اللص: "يا طمّاع يا صعلوك ... رجع المال قل مبروك". فعلم اللص أن الرجل كان ذكيًا، وأنه استطاع أن يأخذ ماله بهذه الحيلة الذكية، فندم اللص على أنه رد المال إليه.

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق