اغلاق

قصّة ‘كنـز العسل‘ .. تحث على العمل والسعي للرزق

في كل صباح تخرج الحيوانات جميعاً للبحث عن طعام، وفي طريقها تمر على الدب الكبير المستلقي أسفل الشجرة نائماً كسولاً يوميّاً، فتُلقي الحيوانات التحية على الدب في كل


الصورة للتوضيح فقط

صباح، وتحاول إقناعه بالخروج معهم للبحث عن الزرق، ولكن الدبّ في كلّ مرّة يُشير إلى الشجرة المستلقي أسفلها قائلاً إنّه ليس بحاجة أبداً للخروج والبحث عن طعام تحت أشعة الشمس الحارقة، فهذه الشجرة تحتوي على كنز من العسل الطازج الشهي يكفيه لشهور وأيّام طويلة، هكذا تمضي الأيام والحيوانات تبحث عن رزقها، وتفكّر في حال هذا الدب الكسول الذي لا يبرح من مكانه قط، ولا يُفكر إلا في النوم و الراحة.
في يوم من الأيام بينما كان الدب ينظر إلى الفتحة الصغيرة في الشجرة التي تمتلئ بعسل النحل اللذيذ، فإذا به يتفاجأ بوجود ثعبان كبير يُطارد فأراً ويُلقي بسمّه على الفأر القريب من وجود العسل، وبالتالي أصاب السم العسل، وأفسده كله، وقف الدب على قدميْه باكياً يضرب كفيْه مُتحسراً وجائعاً، فطعامه أصبح مسموما ولا يستطيع تناوله. وفي المساء عادت جميع الحيوانات وهي تحمل الكثير من الطعام والرزق لصغارها، فتفاجئوا بحال الدب الباكي وسألوه عن السبب، ثم واسوه وأقنعوه بالخروج معهم في كل صباح سعياً للرزق، وبيّنوا له فوائد ذلك وكم سيُصبح نشيطاً ولديه طاقة كبيرة، وبالفعل اقتنع الدب برأيهم وأصبح يشاركهم كل صباح البحث عن الرزق، وأصبح الدبُ نشيطاً مجتهداً يجني رزقه بيده.

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق