اغلاق

قصة للاطفال حلوة وجميلة ومسلية جداً بعنوان ‘فستان بدور‘

كان ياما كان كان هناك طفلة جميلة صغيرة تدعى "بدور"، كانت بدور تختار فستانها الرائع كل صباح لتلبسه رغم صغر سنها، فكانت بدور تبلغ من العمر أربع سنوات فقط،

الصورة للتوضيح فقط

ولكنها كانت تحب الملابس واختيار فساتينها كل يوم، وتقوم بتمشيط شعرها والاهتمام بنفسها، ثم تغسل اسنانها وتتناول إفطارها، وتذهب إلى حديقة المنزل بعد ذلك لتلعب بالكرة الصغيرة في سعادة ومرح، تشتم رائحة الازهار العطرة الجميلة وتشعر بالسعادة والفرح، وكان هناك سور حديدي يحيط بحديقة المنزل من الخارج.
وذات يوم بينما كانت بدور كعادتها تلعب الكرة في الصباح في حديقة المنزل رأت من وراء السور طفلة صغيرة في مثل عمرها تقريباً تنظر إليها، اقتربت بدور من السور فوجدت ملابس هذه الفتاة الصغيرة قديمة بالية للغاية، فهي ابنة عامل النظافة الذي يجمع القمامة كل يوم من المنازل، قالت لها بدور بابتسامة لطيفة : ما اسمك يا عزيزتي؟ فردت عليها : اسمى نهى. بدون تردد قامت بدور بإعطاء نهى الكرة التي تلعب بها وقالت : خذي هذه الكرة هدية لك يا نهى وهيا نصبح أصدقاء ونلعب معاً كل يوم.
فرحت نهى كثيراً بهدية بدور وشكرتها على رقتها وطيبة قلبها وذهبت إلى والدها لتساعده في عمله، عادت بدور إلى منزلها وحكت لأمها ما حدث معها ففرحت الأم كثيراً بفعل بدور وشجعتها على ذلك قائلة : احسنت يا صغيرتي، علينا دائماً أن نساعد الآخرين وخاصة المحتاج منهم. ذهبت بدور الى غرفتها واختارت فستانا جديدا وجميل جداً من فساتينها ووضعته في كيس انيق وقررت أن تعطيه لنهى في اليوم التالي عندما تراها. 


لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق