اغلاق

كيف تحصلين على زواج أسعد بكثير ممّا تعيشينه اليوم؟

ما تقوم به المرأة في حياتها اليومية حين تتعامل مع زوجها له دور مهم في سعادة زواجها.. فإما يساعدها على تعزيز السعادة أو لا، هذه الحالة تنطبق على جميع النساء،


الصورة للتوضيح فقط

فإما أنك تقومين بأشياء تساعدكما في حياتكما كزوج وزوجة، أو تقومين بأمور قد تبعد السعادة عنك. يرى أصحاب التجربة في الزواج أن المبالغة في الأمور لا تفيد، بل يجب الاكتفاء بالبساطة. في ما يلي، إليك بعض الخطوات التي تساعدك على بناء زواج أكثر سعادة.
 
انسي الأمور المزعجة
يمكنك القيام بالكثير للتأثير على شريكك بطريقة مغايرة، ولكن قبل أن تفكري بما يمكنك أن تفعليه لتمنحي زوجك مزيداً من السعادة، يجب أن تتأكدي من أنك نسيت كل الأمور التي كانت تزعجك في ما مضى.
 
التواصل بعمق

حين تشعرين بأنك أكثر تواصلاً مع الشريك، يمكن لأي جزء في علاقتكما أن يصبح أفضل وأن يتحسّن، ولتحسين التواصل بينكما، يجب أن تتمتعي ببعض الخصال الجميلة كالروح المرحة، خفة الدم، التسلية، الشاعرية، والضحك والتعبير عن العواطف والكرم والانتباه والدعم والمديح والطيبة والتقدير.
بالإضافة الى أمور أخرى تزيد من الرومانسية على حياتكما كتخصيص المزيد من اللحظات الهادئة لتقدير أهمية وجود أحدكما إلى جانب الآخر، والاستمتاع بعشاء رومانسي أو تجارب جديدة معاً.
ومن الخصال الجيدة أيضاً الاستماع إلى الشريك دون انقطاع، أعلمي زوجك بالأمور العاطفية التي تحبينها فيه، ولتفادي الخلافات بينكما عليكِ الابتعاد عن الأمور التي تسيء إلى زواجكما مثل التطلب، حصر المشاعر السلبية، البغض اتجاه الشريك واللوم أو محاولة إثبات أن الشريك مخطئ وتأملين أن يتغير، التلفظ بتعليقات سامّة، التذمّر والأنانية.
 
أمور يمكن تغييرها ببساطة
مهما كانت الخطوة التي قمت بها ولم تنفع، تجاوزيها وقومي بخطوة أخرى، وتأكدي من أنك لن تشهدي أيّ تغيير في الشريك حتى تنوي القيام بالخطوة الصحيحة. الأهم هو أن تعي أن تغيير الوضع العام في زواجك يتطلب منك أن تغيّري في نفسك أولاً ويجب عليك تقبّل هذه الحقيقة لتحصلي على النتيجة المرجوّة.

لمزيد من ع الماشي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق