اغلاق

‘أمنية نملة‘ .. قصة قصيرة فيها الكثير من الحكمة لاطفالنا الحلوين

مع إشراقةِ شمسِ الصباح تخرُجُ النملاتُ من قريتِهنَّ الصغيرة، تملَؤُهنَّ الحيويةُ والنشاط؛ بعضُهنَّ تحرسُنَ مداخل حُجُرات القرية، وبعضهن تكنسنَ الحُجُرات وتنظِّفنها،


الصورة للتوضيح فقط

أما القسم الثالث منهن، فينطلقن نحو الحقولِ والمُرُوج والبساتين القريبة؛ ليجمعن ما تيسَّر حمله من حبَّات القمح ورحيق الزهور.
أما النملة "توتة"، فكانت تشعرُ بالضيق والضجر كلما خرجت مع النملات بحثًا عن الغذاء، فتستريح تارةً أمام جدول للمياه، وتارة تحت زهرةِ دوَّار الشمس، وتارة أخرى بين الشُّجَيرات، بينما باقي النملات يكن منهمكاتٍ في الجد والعمل.
وذات يوم صيفيٍّ مشمسٍ سارت "توتة" نحو البستان المجاور للقرية، وكما هي العادةُ أحسَّت بالضجر والتعب، فجلسَتْ تحت شجرة كرزٍ وراحت تُدَنْدِن:
مَن يصرف عني هذا القيظ؟!
مَن يحجُبُ عني حرَّ الشمس؟!
مَن يُهديني حِفنَةَ سكَّر؟!
أو قمحًا من ذاك البَيْدَر؟!
• أنا أحقِّقُ لك ما تطلبين.
• من أنت؟! أين أنت؟
• أنا طائرُ السمان، محقِّق الأماني، فوقك مباشرة أيتها النملة الكسول.
• أحقًّا ما تقول؟! أتستطيع تحقيقَ أمنيتي، أم أنك تهزَأُ بي؟
• ليس مِن شِيَمي السخريةُ والاستهزاء، انطلقَتْ إلى مَسْمَعي أمنيتُك، ولك ما تطلبين.
• كل ما أطلب؟!
• أخبريني أولًا أي صِنفٍ من الطعام تفضِّلين؟
• أحبِّذ حبَّات القمح، وأحب الطعام حلو المذاق أيضًا.
• لك ذاك.
• كيف؟!
• ستجدين كل يوم تحت هذه الشجرة حبةَ قمحٍ وقطعةً مِن السكَّر أيضًا، وبهذا لن تضطري للبحثِ والعناء والتعب في حرِّ الشمس كباقي النملاتِ.
• أحقًّا؟! كم أنت رائع!
• ولكن بشرطٍ.
• شرط؟ أي شرط؟!
• شرط ألا أراك تخرجين للعمل أبدًا، وإن رأيتُك بين النملاتِ العاملات مزَّقتُك بمنقاري هذا إِرْبًا إِرْبًا.
• وأيُّ أحمق يُفضِّل التعب والكد على أن يأتيَه الطعام وهو جالسٌ مرتاح البال؟
• إذًا اتفقنا!
• أكيد.
حلَّق طائر السمان مبتعدًا، وانصرفت النملة مسرورةً مبتهجة بهذه الصفقة التي أجرَتْها مع الطائر.
وبالفعل صارَتْ تأتي كل صباح فترى حبةَ قمح وقطعةَ سكَّر تحت الشجرة، كما كان الاتفاق، فتتسكع قليلًا في الجوار ثم تعود أدراجها إلى قرية النمل قبل اشتداد الحر.
مرَّت الأيام تباعًا والنملة على هذا الحال، ترى أخواتِها النملات يخرُجْنَ منذ طلوع الشمس للبحث عن الطعام في أسراب طويلة، يساعدن بعضَهن بعضًا في عبورِ جداولِ المياه، وفي حمل الحبات الثقيلة، يُردِّدن معًا أناشيدَ عن العمل والعطاء، ثم يَعُدْنَ مسروراتٍ إلى قرية النمل، فخوراتٍ بما جمَعْن من طعامٍ، وبعدها يتحدَّثن عمَّا واجَهْنَه من مصاعبَ وتحدياتٍ في سبيل حصولهن على غذائهن.
بدأت "توتة" تشعُرُ بالخجل من نفسها؛ فهي لا تكدُّ ولا تتعب، ولا تتحمل المشاق في سبيل الحصول على غذائها الذي تجدُه تحت الشجرة، كما بدأت تشعُرُ بالملل أيضًا؛ فهي لا تُنشِد الأشعار مع أخواتها، ولا تلهو معهن أثناء البحث، فأخذتِ الكآبةُ تنساب إليها شيئًا فشيئًا، وكلما فكَّرت بالذَّهاب معهن والعمل مثلهن، كانت تتذكَّر كلمات طائر السمان وتهديدَه، فتتراجع عن فكرتِها.
ذات يومٍ بعد أن اعتصر الحزنُ قلبها، وأخذ اليأس ينتابُها، قررت الذَّهاب باكرًا إلى الشجرة، وانتظار مجيء طائر السمَّان، ومن ثَم إخباره بأنها تُريد إلغاء الصفقة معه.
"فليَكُنْ ما يكون، حتى وإن مزَّقني إِرْبًا، فأنا أريدُ العودة للعمل مع أخواتي"، هكذا حدَّثت نفسَها وهي في الطريق إلى حيث الشجرة، وعندما وصَلَت وجدت الطائر جالسًا على أحد الأغصان، فقال لها: كنت بانتظارك.
• لماذا؟
• أريد أن تخبريني أيهما أكثر ضجرًا وتعبًا: الكسل أم العمل؟
• بصراحة: الكسل، لم أكن لأتخيَّلَ أن عدم بذل الجهد في سبيل الحصول على الغذاء هو شيءٌ مملٌّ ويدعو للكآبة أيضًا، أرجوك أيها الطائر، أريد أن أخرج مع أخواتي فأَلْهُو وألعب وأتعب أيضًا حتى أحصل على طعامي، أرجوك لا تمزِّقني.
• هذا ما رجوتُه منك، هيا انطلقي، الحقي بركب أخواتك قبل أن يبتعِدْنَ.
• هيا إلى المسير، هيا إلى العمل، هيا إلى المروج والحقول والتلال والجداول.
شكرًا لك أيها الطائر، لقد تعلَّمتُ الكثير من الأشياء مِن هذه الصفقة، التي حتمًا لن أعقدها معك مرة ثانيةً.
وداعًا.. انتظرْنَني يا أخواتي، أنا قادمة، أنا قادمة!


لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق