اغلاق

قصة الفراشة الصغيرة .. خذوا منها العبرة والفائدة !

يحكى أنه كان هناك فراشة صغيرة وجميلة تعيش مع أمها في منزلها الصغير، وفي يوم من الأيام خرجت الفراشة مع صديقتها بعد أن إستأذنت أمها، سارت الصديقتان كثيراً،


 
تتنقلان من زهرة إلى زهرة وتلهوان، وبعد مرور بعد الوقت همست الفراشة الصغيرة إلى صديقتها قائلة أنها بعدت كثيراً عن منزلها وقد نبهتها أمها ألا تبتعد أبداً عن المنزل حتى لا يلحق بها أي ضرر، ضحكت الفراشة الأخرى فى سخرية وإستهزأت بكلام الفراشة قائلة لها : أنت جبانة وتخافين من كل شيء، تعالي معي سوف أريك أجمل زهرة في البستان.

ذهبت الفراشة الصغيرة وراء صديقتها لتثبت لها أنها لا تخشى أي شيء وأنها ليست جبانة، تنقلت الفراشات بين الأزهار الجميلة والبساتين عذبة الرائحة، نسيت الفراشة كل نصائح أمها وتحذيراتها، تذكرت فقط جمال الأزهار والبساتين وقطرات العسل اللذيذة المتناثرة فوق أوراق الأزهار.
إستغرقت الفراشات الصغيرة في تذوق العسل اللذيذ من الأزهار وفجأة سادت السماء ظلمة عجيبة، رفعت الفراشة الصغيرة رأسها لترى ماذا يحدث، رأت الكارثة، حيث أخذت أوراق الزهرة آكلة الحشرات في الارتفاع بهدوء لتلتهمهما معاً بداخلها، وإكتشفت الفراشات حقيقة ما يحدث.
أصابهما ذعر شديد وحاولتا التملص من الأوراق بكل الطريق ولكن فشلتا، حتى بات الهلاك لا مفر منه، وبعد أن بدأ الإستسلام يبدأ فيهما، فجأة ظهر ظل عجيب وإلتقطهما من قلب الفراشة إلى خارج البستان وزال الخطر.

نظرت الفراشة الصغيرة إلى الظل الذي أنقذها فوجدته ما هو إلا أمها التي أخبرتها أن إحدى جاراتها الفراشات حذرتها أنك وصديقتك ذاهبتان في إتجاه بستان النحل الآكل للحشرات، فإبتسمت وشكرت الله عز وجل وإعتذرت إلى أمها قائلة : آخر مرة يا أمي آخر مرة.

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق