اغلاق

طفلك بحاجة إلى جرعة يومية من الحب .. هكذا تقدّمينها له

هل تذكرين ما الذي كان يجعلك تشعرين بحب والديك وأنت صغيرة؟ فكري بالأمر. لعلك تتذكرين أنك أمضيت وقتاً ممتعاً معهما في العطلة وربما عندما يساعدانك في أداء واجباتك المدرسية،


الصورة للتوضيح فقط

أو حتى عندما بحت لهما بأسرارك الصغيرة. ولكن بعد أن أصبحت أماً اليوم، هل تعملين على إشعار أولادك بأنك تحبينهم؟ في أغلب الأحيان، الاشياء الصغيرة بين الأهل والأبناء هي التي لها الدور الأكبر في المشاعر المتبادلة بينهم. في ما يلي، ستجدين بعض النصائح التي ستساعدك على التعبير عن حبّك لأطفالك يومياً.
 
أطفئي هاتفك المحمول

حين تعودين من عملك ويعود الأولاد من مدرستهم، أطفئي هاتفك وأعطيهم كل اهتمامك وخصّصي لهم نصف ساعة على الأقل. سيحب الأطفال هذه الخطوة لأنه لن يكون هناك ما يلهيك عنهم كالرسائل النصية، وسيتمكنون من إخبارك كل ما جرى معهم في المدرسة.
 
أطفئي جميع الأجهزة الإلكترونية والتلفزيونات خلال الوجبات

ليس ممتعاً بالنسبة للأولاد أن يتحدثوا مع والديهم في وقت الوجبات، فيما الآخرون مشغولون بمشاهدة البرامج أو بتبادل الرسائل النصية. تُعدّ الوجبات العائلية أفضل الأوقات التي ينجح فيها حوار الأبناء مع أهلهم، هذا فضلاً عن الفوائد الصحية التي يحصلون عليها في تناول طعامهم على مهل، إلى جانب استمتاعهم بصحبة أهلهم، وتراجع خطر معاناتهم من اضطرابات الأكل لاحقاً.
 
اجعلي من وقت النوم لحظات ذات معنى

يعني للأطفال الصغار كثيراً أن يتحول وقت نومهم إلى وقت قصير يمضونه معك ومع والدهم أثناء قراءة القصة ليناموا بعدها هانئين. هذه التجربة تشعر الأولاد بأمان كبير وتمنحهم فرصة متميزة للتقرّب من والديهم، كما أنها تعزز نموّ الدماغ لديهم.
 
أظهري لهم العاطفة عن طريق الجسد أيضاً

أكدت دراسات عديدة أن الأطفال يتوقون دائماً إلى الدفء والعطف من الوالدين. يشعر الطفل بحب كبير، ما يعزز ثقته بنفسه. لا حاجة للمبالغة في الدلال، بل يكفي أن تمنحيهم قبلة أو حضناً ليشعروا براحة واطمئنان كبيرين. هذه المنح العاطفية تخفف مخاطر تحوّل طفلك إلى شخص عنيف ومنفر في التخالط الاجتماعي، فضلاً عن الكثير من المشاكل السلوكية الأخرى. ومع أن المراهقين قد يشعرون بالإحراج من إظهار العاطفة الجسدية يمكنك أن تسمعيهم بعض كلمات الدعم والتعاطف لتعوّضي لهم.
 
أمضي بعض الوقت الخاصّ مع كل طفل على حدة

من المفيد جداً أن يتمكن الأبوان من إمضاء وقت خاص ومفيد مع كل واحد من أولادهم على حدة. يرى الخبراء هذه الخطوة رائعة لأنها تشعر كل ولد بأنه مميز عندما لا يكون إخوته وأخواته موجودين. يمكن لهذا الوقت أن يتضمّن أيّ شيء من ممارسة الرياضة إلى الطهو والمساعدة في واجباتهم. لن تجدي طريقة أفضل من هذه لتظهري لأولادك أنك تحبّينهم وتقدّرينهم.

لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق