اغلاق

قصة سلمى الجميلة ولكنها أنانية .. جميلة وذات عبرة للصغار

سلمى فتاة جميلة عمرها سبع سنوات وحيدة ومدللة جدا ، تعيش في بيت جميل مع والديها، والدا سلمى يحبانها كثيرا ويشتريان لها كل ما تريد لكن سلمى انانية جدا،


الصورة للتوضيح فقط

فهي ترفض ان يشاركها احد بألعابها، وتحب ان تشارك الاخرين بألعابهم، ترفض مساعدة الاخرين مهما كان السبب ودائما تستهزىء بأصدقائها.
وفي احد الايام كانت سلمى عائدة من المدرسة لوحدها تمشي وتغني بصوت عال وتضحك فجأة!! واجهها كلب كبير شرس، هربت سلمى من الكلب وبدأت تبكي، لكن الكلب بدأ يطاردها.
اصدقاء سلمى رأوا الكلب لكنهم لم يساعدوا سلمى فهي تكرههم وترفض ان يلعبوا معها.
سلمى بدأت تصرخ وتستنجد اصدقاءها : النجدة!! النجدة!!! لكن اصدقاءها هربوا وتركوها وحيدة، فجأة راى احد المارة الكلب وهو يجري خلف سلمى وهي تبكي وتصرخ وأنقذها في اللحظة الاخيرة...
عادت سلمى للبيت وهي تبكي ووجهها كان مكسوا باللون الأحمر من شدة البكاء، رأتها امها وسألتها عن سبب بكائها، روت سلمى ما جرى معها وهي عائدة من المدرسة وكيف تعرض لها الكلب وأن اصدقائها رفضوا تقديم المساعدة لها.
والدة سلمى كانت تعلم ان سلمى هي المذنبة وقالت لها: هذه نتائج تصرفاتك السيئة مع اصدقائك، عليك ان تكوني جيدة مع اصدقائك حتى اذا حدث لك مكروه في المرة القادمة سوف يقدمون لك المساعدة.
سمعت سلمى كلام امها ونفذت اوامرها وأصبحت تحب اصدقاءها وتشاركهم اللعب. ومنذ ذلك اليوم والجميع يحب سلمى...

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق