اغلاق

خبيرة الموضة ريتا دحدح في غرفة التحقيق 8 ساعات متواصلة

بعد خبر استجوابها من قبل رجال الامن في مكتب جرائم المعلوماتية التابع للشرطة القضائية اللبنانية نتيجة تهجمها على احدى الشخصيات بأسلوب التهديد،



خرجت خبيرة ومدونة الموضة ريتا دحدح لتنفي تلك المسألة وتقول انها هي من قامت برفع دعوى ضد شخص يلاحقها وان تواجدها في المركز الامني المشار اليه كان من أجل الادلاء باقوالها فقط لا غير، الا ان ثمة وثائق قد خرجت الى العلن تشير الى وجود دعوى بحقها لاتهامها بجرم التهديد بالايذاء الجسدي والقدح والذم والتشهير واخلاء سبيلها لقاء سند إقامة بعد التعهد بعدم التعرض للمدعي عليها.
وتفيد الوثائق الرسمية انه في شهر حزيران من العام 2017 جرى التحقيق مع ريتا دحدح بجرم التهديد والقدح والذم والاستماع الى إفادة المدعي عليها واعترافها بما نسب اليها وتركها بسند اقامة وتعهدها بعدم التعرض بأي شكل من الاشكال للمدعي عليها، وقالت ريتا خلال جلسة الاستجواب انها تقدمت بادعاء ضد المدعي وانها بعد تلك الخطوة هددته على سبيل رد الفعل على فعله واعترفت انها كانت تعاني من نوبات عصبية نتيجة الحمل دفعتها للتصرف على هذا النحو، واكدت انها مستعدة للاعتذار منه شخصياً.

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق