اغلاق

كبرياؤك الشرقي .. خاطرة للكاتبة الصاعدة جولييت ضرغام جبارين

أنت تشتاقني، لكن كبرياؤك الشرقي الطراز يكابرك، تحاول قتلي بأكواب القهوة وعلب السجائر، وتنفثني مع دخانك، يأتي الكبرياء فيأتي الهواء منك، فما أنت إلا رجل شرقي،



عندما تحب تعشق، وعندما تغضب تدمر، وعندما تبكي تنهار كل قمم الجبال لبكائك، فأنا يا سيدي فتاة مغرورة أكره أن أقارن بأي أحد، ولا أرى غيري فتاة، وإن اخترتك فلا أرى غيرك رجلا، أنت أيضا رجل مغرور، لا تخشى المنافسة، وبداخلك أيضا رجل شرقي يستصعب نمط العلاقات الغريبة، فطبعك أقوى منك، مهما حاولت التأقلم، فأنا فتاة شرقية، لدي عزة نفس، إن طلبت الحياة مني موقف ذل لرفضتها كلها، سيدي مهما أحببتك، ولو كنت أغلى ما أملك في الدنيا، فلا أغامر بأي ذرة من كرامتي حتى أرضيك، فأنا أعلم يا سيدي بأنك رجل شرقي جدا، لا يعترف بصداقة رجل وامرأة، ولا حديث بعد مساء العاشرة، ولا كلمات عادية، فأنا فتاة دمائي جاهلية وفكري مهما كان منفتحا فنزعتي شرقية، ومهما حاولت أن تتأقلم تبقى غريزتك متمسكة بغريزتي الشرقية، فأنت رجل الكبرياء، وستظل تكابر إلى أن تنهار هذه الحياة.



لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق