اغلاق

بالفيديو والصور: صرخة غضب في مجد الكروم بعد مقتل الشابة هبة مناع

بعد مرور اربعة ايام على مقتل الشابة هبة مناع من مجد الكروم، في وضح النهار، على يد مجهول، والذي اطلق النار عليها من مسافة قصيرة مما أدى الى مقتلها على الفور،
Loading the player...

شهدت الليلة الماضية جلسة لمجلس مجد الكروم المحلي من اجل  التشاور، وبحث الخطوات الاحتجاجية المزمع إقامتها في أعقاب مقتل هبة محمد مناع (31 عاما).
ودعا المجلس المحلي، و ناشطون من مختلف الأطر والأحزاب السياسية الفاعلة على الساحة المحلية، بالإضافة إلى اللجنة الشعبية لإقامة وقفة احتجاجية، والتي انطلقت من المدخل الغربي للقرية الليلة الماضية، سيرا على الاقدام، لغاية دوار الزيتونة بالمدخل الشرقي للقرية. وتم رفع العديد من الشعارات والهتافات التي تندد بحادث القتل بمجد الكروم والجريمة عامة.وشارك بالتظاهرة جمهور غفير، صغارا وكبارا، رجالأ ونساء من شتى الاطر المجدلاوية، كما وشارك بالتظاهرة عضوة الكنيست عايده توما-سليمان.
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع النائبة عايدة توما قالت :" اود ان اقدم التعازي لمجد الكروم ولأهالي مجد الكروم عامة. ما حدث من قتل في مجد الكروم هو أمر خطير جدا. وهذه الحادثة وقعت في وضح النهار وفي وسط القرية، ما يعني ان المجرمين لا يكترثون للشرطة ولا لسلطة محلية ولا للأهالي. وغياب الشرطة ليس داخل القرية وانما على مستوى حل لغز الجريمة بالوسط العربي وعدم تقديم المجرمين للقضاء، وعدم تقديم لوائح اتهام، كل هذا يعطي الفرصة للمجرم للاستمرار، لأنه سيفلت من العقاب. ونحن لن نعتقد بيوم من الايام بان الشرطة هي من ستحمينا لذلك علينا ان نأخذ الامور بأيدينا. ومن هنا اتوجه للأهل والسلطات المحلية، للعمل من اجل منع الجريمة القادمة. علينا ان نكون سدا منيعا ضد العنف. الجميع اعزاء على قلوبنا، من نساء وشبان. علينا تغيير مفاهيم المجتمع عن طريق التعليم وغيره".


"لم تعد هنالك اية بلدة آمنة من العنف والجريمة"
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الناشطة اية مناع شعبان  قالت :" اليوم انطلقنا من اجل نبذ العنف والقتل. اطلقنا الصرخة الاولى. وقد ابهرني الحضور والمشاركة التي كانت. لم اتوقع ان تكون الجريمة في عقر بيتي بمجد الكروم ولكن عندما وصل العنف الينا، فهذا ينذر بانه لا يوجد اي بلد امن من العنف. ولذلك اطالب الجميع ان يأتي يوم السبت الى مجد الكروم لنسمع صرختنا لكل البلاد ضد العنف. لم تبق اي بلدة آمنة من العنف، ونأمل ان نتخلص من هذه الافة وان نبني لأبنائنا مستقبلا آمنا وباهرا خاليا من العنف ".
















































































































































لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق