اغلاق

أين أصبحت الانسانية في هذا الزمان وعلى أرض الواقع ؟!

إعتدنا رؤية الجثث ، وإستنشاق رائحة الدماء .. إعتدنا نزع براءة الأطفال وقتل جمالهم .. إعتدنا نزف الجراح وسيل الدموع .. أم ثكلى تبكي طفلها ، ورجل أسقطت الصدمة ذاته إثر فقد بيته واهله،


الصورة للتوضيح فقط

كل هذا إعتدناه حولنا ولم يحرك ساكن قلوبنا فقد تحجرت ولم تعد تنبض والأصدق غاب ما يسمى بـ الضمير ...
... لاهون بالمعازف والتجمعات الدنيئة ، غفلة محيطة بالكثير حتى غرقوا في بحار مسودة ...
... سهر بـ ألعاب وقهقهات تافهه حتى بزوغ الفجر ، لا إشراقة توقظ الضمير ولا إغتسال يطهر الأبدان وينقي القلوب ...
... حتى تبلدت مشاعرنا ، وتمزق الإحساس ، وتلاشت الإنسانية ...


لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق