اغلاق

نبيل غرة من جت: الاقلية العربية هي الأعلى بأسباب حوادث الطرق

التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما نبيل غرة من جت المثلث مدير مؤسسة " سفات حن"، لبرامج التوعية في الأمان على الطرق، ويعمل مديرا ومحاضرا


نبيل غرة ، تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

في المؤسسة العربية (سفات حن) لنشر التوعية المرورية في المجتمع العربي تحت رعاية السلطة الوطنية للامان على الطرق-وزارة المواصلات. وقد تحدث عن حوادث الطرق والوقاية منها حيث قال :" من المعلوم لدى القاصي والداني هذه الحرب النازفة على الشوارع والتي تزهق يوميا ارواح الابرياء من مستخدمي الطريق، فمن المعلوم حسب نتائج الابحاث الدوليه بان الاقليات هي الاكثر عرضة للمشاركة بحوادث الطرق. فعلى صعيد دولة اسرائيل تشير الاحصائيات ان الاقلية العربية هي التي تتصدر النسبة الاعلى في المشاركة بحوادث الطرق القاتلة، مثل أقلية ذوي البشرة السوداء في الولايات المتحدة او دولة بريطانيا" .
وتابع :" فحتى كتابة هذه السطور وصلت نسبة مشاركة المجتمع العربي الى %33 من مجمل ضحايا حوادث الطرق مع الاشارة الى ان نسبة المجتمع لا تتعدى %22 من مجمل السكان (يهود، عرب واجانب) وتعود الاسباب الى عدة عوامل كثيرة، نذكر منها:

1.عدم وجود بنية تحتية صالحة (متسامحة) في معظم القرى والمدن العربية
 حيث ان البنية التحتية الصالحة والمتسامحة مع مستخدمي الطريق لها دور كبير في التقليل من حوادث الطرق او التخفيف من شدة الاصابة في حالة وقوع الحادث، فمثال جميل جدا نراه في مدينة يافا-تل ابيب حيث تمتلك تلك الازقة بنية تحتية ناجحة من مواقف سيارات، انارة جميع الطرقات ليلا، وجود ارصفة نظيفة وممرات مشاة مع وجود اشارات ضوئية وبدونها. مطبات، حواجز للتخفيف من سرعة المركبات، جدران واقية بمحاذاة الارصفة من اجل الحفاظ على سلامة المشاة، كثرة المتنزهات للهو الاطفال وطرق معبدة حديثا، اشارات ارشادية وتحذيرية ومسالك ذات اتجاه واحد والخ.
فبالفعل اثبتت هذه البنية التحتية نجاعتها في التقليل من عدد حوادث الطرق او التخفيف من شدة الاصابة في حالة وقوع الحادث .

2. صلاحية المركبة :
يعرف بان وسطنا العربي تنقصه الموارد الاقتصادية، لذا فالكثيرون يعيشون تحت ما يسمى "خط الفقر"، فمن غير المعقول ان يمتلكوا مركبات جديدة فيها اجهزة الكترونية تساعد السائق في قيادته للمركبة، عوضا عن عدم المقدرة على صيانة هذه المركبات والتي معظمها قديمة بشكل دوري من اجل المحافظة على سلامة الراكب والسائق، فللمركبة دور فعال في كل حادث من اجل انجاع عملية حماية الراكب.

3.العامل البشري:
العامل البشري هو الاساس في كل حادث طرق، فليكن معلوما للجميع بان حادث الطرق لهو امر فجائي ولا تخطيط مسبق له، فاستخدام سليم وامن للطريق قد ينجي حياة الكثيرين من الموت المحتم.
فاتباع قوانين السير هو من المعضلات لدى ابناء مجتمعنا العربي وخصوصا داخل القرية، وقد يكون السبب بذلك هو غضب الجمهور العربي تجاه الدولة او سياستها العنصرية ضد الاقلية، الا ان هذا الغضب يفسر في عدد ضحايا اكثر وللاسف الشديد من ابناء مجتمعنا وخصوصا من فئة الشباب باعمار ما بين 17-24.

4.مفهوم "القضاء والقدر"لدى المجتمع الاسلامي العربي:
ان مفهوم او تفسير "الايمان بالقضاء والقدر" يكون خاطئا في بعض الاحيان عند بعض الاشخاص حيث ان سبب الموت هو من عند الله عز وجل لانتهاء اجل الانسان، الا ان طريقة الموت هي حادث طرق. كما تكون احيانا غرق او جلطة دماغية او مرض معضل والخ....الا انه سبحانه وتعالى أمرنا بالاخذ بالاسباب في كل مسارات حياتنا اليوم، فالتزامنا بقوانين السير وتطبيقها كاملا لهو امر اجباري على كل مسلم ويؤثم من لا يقوم بذلك. هذا ما افتاه فضيلة الشيخ عكرمة صبري مفتي القدس من نحو شهر.

الاقليه في خطر
وتابع بالقول :" نعم، انه عنوان مؤلم فنحن في خطر دائم على الطرقات وهنالك شرائح مجتمعية نخصها بالذكر:
أ.فئة الشباب من جيل 17-24 سنة .
ب.شريحة الاطفال حتى جيل 9 سنوات.

حادث الطرق وانواعه
لربما يكون هذا العنوان غريبا بعض الشيء الا انه واقعنا.
الحادث المتعارف عليه: حادث طرق ما بين مركبتين او اكثر.
الحادث الذي لا نعيره اهتماما: حادث دهس.
الحادث الذي لا نتوقعه: حادث ما بين ركاب (المسافرين) في المركبة .
الحادث الذي لا نأباه ابدا: حادث دهس لطفل بساحة البيت.
الحادث الذي لا نتوقعه: حادث وقوع او تصادم من على دراجه هوائية او ذات محرك كهربائي.
نعم انها انواع الحوادث المتعارف عليها اليوم..فللاسف 73 ضحية من مجتمعنا العربي منذ بداية العام 2017 ليس جميعهم سائقين!! فمنهم من كان يجتاز الشارع ومنهم من كان راكبا في المركبة، ومنهم من كان يقود دراجة هوائية او كهربائية ومنهم للاسف الشديد كان طفلا يلهو في ساحة منزله.
وللسائل حول حوادث نسيان/ترك الاطفال بالسيارة، فهذا لا يعد من ضمن حوادث الطرق انما هو حادث بحد ذاته كما هو الامر مع الحوادث البيتية والتي تزهق ايضا ارواح الكثيرين وخصوصا الاطفال.
اذا ....ما علينا فعله؟؟ برأيي يجب ان نتكاتف جميعا كمجتمع عربي من اجل الحد من زهق الارواح لانها غالية علينا جميعا من اهل، أبناء، مربين، مهنيين، رجال دين، سلطات محلية وغيره.
-التزامك بربط حزام الامان هو مثال جيد لاطفالك فكن قدوة حسنة لهم.
-عدم استخدامك لجهازك الخليوي اثناء القيادة او عبور الشارع هو من اجل الحفاظ على حياتك وحياة افراد اسرتك.
-التزامك بالسير حتى السرعة القانونية يضمن لك ولابنائك اصابة خفيفة في حالة وقوع الحادث لا سمح الله .
-الكحول والمخدرات وبعض انواع الادوية لا نستعملها قبل البدء بالقيادة من اجل استمرارية حياتك وحياة الغير.
-امي، اختي العزيزة .
ابنك في ساحة البيت هو من مسؤوليتك..فكوني العين الامنة له من كل سوء لتتفادي حادث دهس في ساحة بيتكم.
-امي..اختي الغالية...طفلك الذي لم يتجاوز من عمره الـ 9 سنوات لا تتركيه ابدا يعبر الشارع وحده فهو في ذمتك حتى يوم القيامة .
-صديقي الشاب: قيادتك للمركبة هي فن..ذوق..ادب واخلاق فلا تطفئ شمعة شبابك بلحظة، ولا تجعل أمك تبكيك طيلة عمرها.
-عزيزي سائق الشاحنة: ارواح البشر ليست لعبة بين يديك..ساعات عمل طويلة تجني منها الربح الكثير..الا ان ارواح الناس لا تقدر بثمن.
سائق الباص: 50 راكبا تخيلهم دائما ابناؤك واهلك..فلا تغامر بحياتهم وكن مخلصا لهم وقت سفرك بهم فهم مسؤولون منك.
-رفيقي سائق الدراجة الهوائية/الكهربائية: الرصيف هو ملك عام للجميع ولكن الجميع يسمون (مشاة) وليس راكب دراجة !!!فاحذر ان تكون على الرصيف واتبع قواعد الركوب الامن على الدراجة وبالاخص اعتمار الخوذة الواقية في كل سفرة حتى لو كنت طفلا يلهو بدراجته في ساحة البيت.
-اخي المسافر (الراكب): كن ذا تاثير ايجابي على السائق..ساعده..قم بتنبيهه من الاخطار ولا تكن ذا تاثير سلبي؟؟ وتذكر دائما بان المسافر ايضا عرضة للاصابة او للوفاة .
-معلمتي ومعلمي: علموني قواعد المرور ...دربوني عليها..كي انقلها الى اهلي وابناء مجتمعي واكون فاعلا ومؤثرا مع صغر سني في نقل هذه الرسالة من اجل انقاذ حياة انسان.
-رجال الدين: بارك الله بكم وجزاكم كل خير..تحدثوا دائما معي بموضوع قدسية روح الانسان وعدم الاستهتار بها لعلي اعمل بنصائحك واستطيع انقاذ مخلوق من مخلوقات الله.
-رئيس السلطة المحلية: انت راع ومسؤول عن رعيتك..اهتم دائما بايجاد البرامج التوعوية بموضوع الامان على الطرق لرعيتك..فليكن بسلم اولوياتك دائما تحسين الطرق..وايجاد البدائل في حالة عدم وجود الميزانيات، فالبنية التحتية وتحسينها هي من وظائفك وصلاحياتك..فلا تجعلنا كالدابة التي تعثرت بالعراق فتكون مسؤولا عنها يوم القيامة .
-اخي بائع السيارة ومن يصلحها: سيارتك لونها لا يعجبني؟؟ وهي رخيصة الثمن لكن: دواليبها ومكابحها تعمل بشكل جيد وتفحص بشكل دوري..للحفاظ على سلامة ركابها..فمن غشنا ليس منا!!!
-ايها الجد/الجده الغالي اطال الله بعمركم: سوقوا على مهلكم.. اعبروا الطريق بحذر تام..فخبرة السنوات الطويلة التي عشتموها هي مدرسة لنا، فلا تحطموها.
قودوا مركباتكم الكهربائية بعد التدرب عليها فهي قد تكون وسيلة رائعة للتنقل واحيانا وسيلة للقتل.
-المشاة الاعزاء.. احذروا..احذروا..عند عبوركم الطريق فتوهمك بانك امن لهو امر خاطئ..اجتاز فقط عندما يكون الشارع خاليا من المركبات، ولا تستعمل هاتفك النقال عند العبور..فالمركبات اقوى من جسدك..فلربما انت تكون الضحية .
واخيرا ..اقول: اتمنى السلامه للجميع على الطرقات..
استخدموا الطريق بحذر..تعلمو قوانينها..فليس هنالك اعاده لتكرار الحادث.
فانتهزوا الفرصة وتدربوا جيدا..فالطريق حق للجميع وواجبنا الحفاظ على حياة الاخر لانها ليست ملك لنا. وتذكر دائما بان: حياتك اهم" .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار باقة جت والمنطقة  اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق