اغلاق

هدم الانسانية في اللد، بقلم: عيسى لوباني من الناصرة

عائلة لا حول ولا قوة لها تم هدم بيتها في اللد، قبل ايام من عيد الاضحى المبارك، البيت الذي يشكل الامان والدفء والراحة الذي يحمي الأطفال والنساء ويأويهم،


عيسى لوباني

تم هدمه قبل ايام من عيد الاضحى المبارك، حسب أقوال بانيت كان أهل البيت يريدون هدمه بأنفسهم ولكن أصرت البلدية على هدمه، امر مبك وغير انساني، وللاسف أمه المريضة لم تتحمل الصدمة واغمي عليها .
الشرطة واجبها حماية الشعب وليس ظلمه وقمعه، وامر طبيعي عندما يكون هناك اولاد أو نساء في البيت يتم ايجاد اجراءات لبيت بديل أو على الأقل السماح لاهل البيت بالهدم بنفسهم، ولكن هذه هي الديمقراطية في اسرائيل، وهذه الاجراءات العنصرية ضد جميع القوانين منها في دولة اسرائيل كدولة ديمقراطية وقوانين حقوق الانسان ولن اذكرها لأنها معروفة مسبقا.
في النهاية أؤكد على وحدة شعبنا والاستمرار في المسيرات السلمية وسلاحنا سلاح العلم .

مقالات

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .



لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق