اغلاق

بحيرة طبريا بين الحياة والموت، بقلم: عيسى لوباني من الناصرة

بحيرة طبريا في فلسطين الداخل، من اجمل البحيرات في العالم، بحيرة تاريخية ودينية لجميع الأديان الثلاث السماوية، اما انا فاسميها واخترت هذا الاسم وانا صغير،


عيسى لوباني

هي "ام البحيرات" فجمالها ليس له مثيل، لا انسى اوقاتا كنت أنظر إليها  ولمائها العذب كي أهدأ وانسى مشاكلي اليومية .
إن بحيرة طبريا تعاني من جفاف بوتيرة غير طبيعية وخطرة يوثر على جمال هذه البحيرة، مياه المجاري وحالات الغرق كثرت بوتيرة كبيرة كل سنة ونسبة المياه تقل كل سنة، واذا استمر هذا الأمر في السنوات المقبلة فسيشكل خطرا على الحيوانات التي تسكن في هذه البحيرة، وليس فقط على الحيوانات المائية وانما الطيور التي تتغذى على الحيوانات المائية، والقطط والبشر الذين يتعايشون على أكل سمك المشط المعروف من مياه طبريا، وايضا يشكل ضررا كبيرا على أصحاب المطاعم الذين تشكل البحيرة مصدر رزق لهم، ومع انخفاض المياه وانعدام جمال هذا المكان وخوف العائلات من غرق الاطفال بسبب الدوامات، ومن الطبيعي ان اهم أسبابها هو قلة المياه والجفاف الامر الذي يشكل خطرا على السياحة التي تشكل أساس معيشة اهل طبريا وسكانها، ولكن حسب رأيي ان مشروع المياه القطري ليس كافيا لإنقاذ البحيرة، وانما للاسف هذا المشروع راح ضحيته اراض وقرى عربية، ويجب ايجاد مشروع لا يضر باي مواطن عربي أو يهودي، ومن هذه المشاريع التي فكرت بها ضخ مياه في البحيرة ووقف سحب المياه من البحيرة، وايجاد نهر المياه فيه جارية لا تنتهي بحيث يتم سحب كميات مختلفة منه، ويحب على الحكومة وبلدية طبريا وضع حد بسرعة لهذه المشكلة .
ان البحيرة حملت أجيالا بجمالها ويجب الانتباه لها، وهذا واجب من قبل اي دولة ديمقراطية وأمر طبيعي حتى لو من دولة ليست ديمقراطية إنقاذ بحيرة للحفاظ على مصالح السياحة .

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il . 

لمزيد من مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق