اغلاق

منشور تاريخي من ملف النكبة يدعو اهل الطيرة للاستسلام

وقعت بين أيدينا وثيقة تاريخية، وهي عبارة عن منشور كان على " طائرات الجليل" التابعة لـ "الجيش الإسرائيلي" إلقاؤه على سكان قرية الطيرة في المثلث،



التي تعرضت لهجمات عسكرية شرسة، شنتها عليها بالتتابع التنظيمات اليهودية التي كانت تحارب سكان فلسطين العرب في "حرب النكبة" عشية الإعلان عن قيام دولة إسرائيل عام 1948. وعلى ذكر "النكبة"، يبدو أن "الجيش الإسرائيلي" قد سبق مؤلف محمد نمر الهواري "سر النكبة" في استعمال كلمة "النكبة"، التي ثارت ثائرة المحافل الإسرائيلية عندما أعيد استخدام صفة النكبة لما حل بالشعب العربي الفلسطيني.  أما المنشور أعلاه الموجه لسكان الطيرة، ويدعوهم للاستسلام، فقد ألقته الطائرة بالخطأ (حسب الملاحظة العبرية المرفقة معه) على سكان قرية جبع في محافظة جنين..
يشار بهذه المناسبة إلى أن الطيرة لم تستسلم وصمد أهلها فيها، مدعومين بنجدات من أهالي القرى المجاورة، وصدوا الهجمات الشرسة التي تعرضت لها في "حرب النكبة"، قبل أن يسلمها العرب الذين انتخوا لنجدة فلسطين (مع سائر قرى المثلثين الشمالي والجنوبي) في محادثات رودس التي وقعت في يوليو 1949.

إلى عرب الطيرة
إن السويعات المعدودة التي تمر عليكم هي ساعات فصل. وأنتم تقدرون أن تقرروا مصيركم. قد حلت بين ظهرانيكم عصابات آثمة من الأجانب المسلحين الذين تحكموا برقابكم وساموكم الذل والهوان وحملوكم على الاعتداء والعدوان. وقد انخدعتم وانقدتم وانصعتم لهؤلاء الأشراس الأوباش، وشاركتموهم أعمالهم المفضوحة وساعدتموهم على جرائمهم التي ارتكبوها بالأبرياء من الناس. وها قد طفح الكيل وامتلأ الكأس وجاءت ساعة الحساب – ونحن ندعوكم إلى تسليم رجال العصابات الأجانب والأسلحة الموجودة لديكم إلى الجيش الإسرائيلي. وفي هذه الحال نضمن لكم الحياة الآمنة المطمئنة في ربوعكم.
وإن أبيتم وعصيتم وفي طريق الضلال مضيتم فعوا أن السيف سيعمل في رقابكم بدون أيما رحمة ورأفة. وإذا عاندتم وتماديتم في غيكم واعتمدتم على المدفعين الثقيلين والدبابة التي لديكم – فاعرفوا أن طائراتنا ودباباتنا ومدافعنا ستدك قريتكم دكا وتقصف بيوتكم وتقصم ظهوركم وتقطع أدباركم – حتى أن تطير الطيرة في الهواء وتصبح قاعاً صفصفا وخراباً يبابا تنعق فيه البوم والغربان.

فيا عرب الطيرة
إن أردتم تلافي النكبة وتفادي المصيبة والخلاص من الهلاك المحتوم فاستسلموا لأن حبل الخناق قد التف حولكم وكماشة الحصار قد انطبقت عليكم وأحاطت بكم من كل ناحية وجانب. إن المنافذ قد سدت بوجوهكم ولم تبق لكم للنجاة طريق وسبيل سوى الاستسلام! إنكم لا تكسبون من إصراركم وعنادكم إلا ضياع أموالكم وخراب مزارعكم ومحصولاتكم وزهق أرواحكم! إن جيش إسرائيل الظافر قد دمر أوكار العصابات في يافا وحيفا وعكا وطبريا وصفد. واستولى مؤخراً على اللد والرملة ورأس العين وعشرات القرى الأخرى في شمال البلاد وجنوبها وهذا الجيش المنتصر سيقضي عليكم حتماً وبظرف سويعات إن لم تلقوا السلاح وتستسلموا حالاً. وأنتم مخيرون في الأمر – فإما الاستسلام والحياة والأمن والطمأنينة لكم ولأطفالكم وذريتكم – وإما العناد فالهلاك والموت الزؤام. قيادة الجيش الإسرائيلي (ألقيت آلاف من هذه المناشير من قبل طائرات الجليل على القرية العربية جبع وطلبت من السكان الاستسلام).

*لمشاهدة موقع بانيت عبر تلفونك النقال ارسل رسالة sms واكتب فيها panet ثم ارسلها الى 3322 وبانيت معك على طول.

لمزيد من خدمات والعاب وااااو اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق