اغلاق

‘سارة والمدرسة‘ .. قصة قصيرة عن فائدة القراءة !!

في يوم من الأيام كانت هناك فتاة جميلة تدعى سارة، تستيقظ في الصباح الباكر، تذهب إلى المدرسة بجد ونشاط وحيوية، وعند رجوعها من المدرسة تتغدى وتأخذ قيلولة،



ومن ثم تجلس وتذاكر دروسها، كل يوم على هذا النحو، وهي طالبة في الصف الأول.
في يوم من الأيام ذهبت سارة إلى المدرسة كالعادة وفي الطابور تم تكريمها لحسن تعاملها مع الطالبات، وفي الحصة أعطتها المعلمة ورقة دعوة لتكريمها في المساء الساعة 5:00. لكنها لا تعرف القراءة ولا والديها، وهي الفتاة الوحيدة في العائلة لكنها لم تفهم الكلام المكتوب. وعند الرجوع إلى الحافلة جلست سارة تفكر في الكلام المكتوب، لكنها كانت في حيرة من أمرها لانها لا تعرف القراءة. وعند الساعة 4:30 قالت سارة سوف اخبر ابنة جيراني يمكنها القراءة والكتابة وعند ذهابها قالت لها ابنة الجيران انه يجب عليك يا سارة الذهاب إلى المدرسة في الساعة الخامسة وعدم تضييع هذه الفرصة، والحمد لله انه لم تضييع الفرصة وذهبت وكرمتها المعلمة.


لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق