اغلاق

الخطأ في الغسل في الماضي لا أثر له على صحة الصوم

السؤال : كنت أصوم في السنوات الفائتة، وكان يجب عليّ الاغتسال من الجنابة، وكنت جاهلة، وبعد انقضاء رمضان الماضي علمت بأخطاء في طريقة غسلي من الحيض،


الصورة للتوضيح فقط


وأريد الآن أن أصوم تلك الرمضانات، فهل تجب عليّ كفارة رغم معرفتي بعد انقضاء رمضان لهذه السنة؟ وهل يجب صيام الرمضانات السابقة بشكل متتال؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
فإذا كانت العلة التي لأجلها تريدين صوم تلك الرمضانات هي ما ذكرت من خطئك في الغسل، فهذا لا أثر له على صحة الصوم، بل صومك صحيح -والحال ما ذكر-، ولا يلزمك قضاؤه .
وإذا علمت هذا، وتبين لك أنه لا يلزمك قضاء شيء من الرمضانات للسبب المذكور، فإنك إن كنت تتركين واجبًا من واجبات الغسل بيقين، ففي صحة صلواتك ـ والحال هذه ـ خلاف؛ لكونك جاهلة بالحكم .
ونخشى أن تكوني مصابة بشيء من الوسواس، فإن كان كذلك فدعي عنك الوساوس، ولا تعيريها اهتمامًا.

ويمكنك أن تبيني لنا وجه الخطأ في اغتسالك؛ لنبين لك ما يلزمك، فلعله ليس خطأ وأنت تظنين العكس، ولعله خطأ لا يؤثر في صحة الغسل أصلًا.

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق