اغلاق

ايران وروسيا تحذران ترامب: خروج واشنطن من الاتفاق النووي سيؤدي لكارثة

من المتوقع أن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استراتيجية جديدة تجاه إيران التي يتهمها بالسعي إلى "الدمار والموت". ويعتقد أن هذه الاستراتيجية ستركز على أنشطة


رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني

طهران غير النووية، ولاسيما ما يتعلق بالحرس الثوري الذي يتهم بـ"دعم الإرهاب".
كما تدعو الاستراتيجية الجديدة إلى الحزم في تطبيق الاتفاق النووي الذي وقع بين طهران والقوى العالمية عام 2015.
ويتوقع ألا يؤكد ترامب للكونغرس التزام إيران بالاتفاق.
وحذر رئيس البرلمان الإيراني، علي لاريجاني، من "فسخ الاتفاق تماما إذا انسحبت منه الولايات المتحدة". ووصف في تصريح لوكالة تاس الروسية، على هامش منتدى برلماني دولي في سانت بطرسبورغ الروسية، انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي "بالكارثة" .
وعبر المسؤول الإيراني عن أمله في تؤدي روسيا دورا في الخلاف بشأن الاتفاق .

الصين تدعو واشنطن إلى الالتزام ببنود الاتفاق النووي مع إيران
ودعت الصين واشنطن إلى الالتزام ببنود الاتفاق النووي مع إيران. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، هيوا تشونيينغ، في مؤتمر صحفي: "نعتقد أن هذا الاتفاق مهم لضمان عدم انتشار الأسلحة النووية، والحفظ على السلم والاستقرار في المنطقة".
وتعهدت ألمانيا بالعمل من أجل استمرار الوحدة الدولية إذا قرر ترامب مراجعة الاتفاق النووي مع إيران.
وقال المتحدث باسم الحكومة، ستيفن شوبرت، إن: "ما نصبو إليه هو استمرار الوحدة الدولية، إذا قررت دولة كبرى مثل الولايات المتحدة المضي في طريق آخر كما يبدو. سنعمل جاهدين مه شركائنا الآخرين من أجل موقف منسجم".
ويسعى ترامب إلى الضغط على إيران والحرس الثوري فيها، الذي تراه الولايات المتحدة مسؤولا عن زعزعة الاستقرار في المنطقة.
ويعتزم الرئيس الأمريكي، إذا وافقه الكونغرس في مراجعة الاتفاق، فرض عقوبات اقتصادية إضافية على طهران، وإجراءات أخرى تهدف إلى تقويض نفوذ إيران في منطقة الشرق الأوسط.

الكرملين: خروج واشنطن من الاتفاق النووي سيؤدي إلى عواقب لا يمكن التكهن بها
أعلن الكرملين "أن الانسحاب المحتمل للولايات المتحدة من الاتفاق النووي سيؤدي إلى عواقب وخيمة"، مؤكدا "أن مثل هذه الخطوة ستضر بالتأكيد بالأمن والاستقرار في العالم" .
وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء "ان المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف قال الجمعة 13 أكتوبر، "مثل هذه الخطوات ستضر بالتأكيد بأجواء الشفافية والأمن والاستقرار وعدم الانتشار (للأسلحة النووية) في العالم بأكمله، وذلك من الممكن أن يؤدي إلى تفاقم الوضع حول الملف النووي الإيراني".
وأشار بيسكوف إلى "أن طهران قد أعلنت عن استعدادها للانسحاب من الاتفاق المذكور في حال خروج واشنطن منه" .

 

 


تصوير AFP


الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب ، تصوير Getty image

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق