اغلاق

الشارقة: ’لغتي’ تثري مهرجان ’مواهب وإبداعات’ ببرنامج حافل

اختتمت مبادرة "لغتي"، المبادرة التعليمية الرامية إلى دعم التعليم باللغة العربية بوسائل ذكية لأطفال وطلاب الشارقة، مشاركتها في النسخة الثانية من مهرجان "مواهب


جانب من الفعاليات

وإبداعات" التي نظمها مركز الشارقة للاستكشاف، خلال الفترة من 10-14 أكتوبر الجاري، بهدف اكتشاف مواهب وقدرات الأطفال والناشئة، وتنمية روح الابتكار والبحث العلمي في نفوسهم.
وهدفت "لغتي" من خلال هذه المشاركة إلى تعريف الأطفال المشاركين بالأساليب التقنية التي تتبعها في تعليم اللغة العربية، إلى جانب تشجيعهم على تعلمها واستخدامها في شتى مجالات الحياة، وأقامت المبادرة خلال أيام المهرجان برنامجاً تعليمياً حافلاً، تضمن مجموعة من الورش التدريبية، وجلسات القراءة، والنشاطات الفنية التفاعلية.

العديد من الفوائد
وفي هذا الصدد، قالت بدرية آل علي، مدير مبادرة "لغتي": "تأتي مشاركتنا في مهرجان (مواهب وإبداعات) كواحد من أهم وأبرز الفعاليات التي ترمي إلى تشجيع الأطفال للتعرف على العلوم، وتحفيزهم على الابتكار، حيث سعت المبادرة إلى تشجيع الأطفال لتعلُم لغتهم الأم، وتقوية الارتباط بها، معتمدين في ذلك على الأساليب الحديثة التي تقدم قواعد اللغة بطريقة شيقة ومعاصرة".
وأضافت آل علي: "خرجنا من مشاركتنا في المهرجان بالعديد من الفوائد، حيث أتاح لنا فرصة الالتقاء بعدد كبير من الأطفال وأولياء الأمور، الذين تعرفوا على المبادرة عن كثب، وعلى خططها وأهدافها".

"تعليم العربية ومتعة اللعب"
واستمتع الأطفال مع الجلسات القرائية، والورش التدريبية التي أقامتها المبادرة خلال المهرجان، حيث شاركوا في قراءة عدد من القصص من "الكتاب الكبير" من إصدار شركة "حروف" التابعة لدار كلمات للنشر، كما استمتعوا مع لعبة "إلكترو لغتي"، التي أطلقتها المبادرة مؤخراً، والتي تجمع بين تعليم العربية ومتعة اللعب، لتعزيز المفاهيم والقيم التي تضمنتها القصص، وفي ختام الورش حرصت "لغتي" على توزيع مجموعة من الهدايا على الأطفال المشاركين.
يذكر أن مبادرة دعم التعليم باللغة العربية بوسائل ذكية في مدارس الشارقة، كان قد أطلقها الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في العام 2013، ضمن مبادراته الرامية إلى تطوير قطاع التعليم في الإمارة، والمحافظة على اللغة العربية وتحبيبها إلى الأطفال بطريقة عصرية علمية مبسطة.
وفي يناير 2016 اعتمد حاكم الشارقة، الهوية الجديدة لمبادرة تعلم اللغة العربية في مدارس الشارقة تحت مسمى "لغتي"، وتمثل هذه المبادرة استجابة تربوية وعلمية لمتطلبات التطور في أساليب التعلم الذكي التي تؤسس لمجتمع المعرفة وتسهم في الارتقاء بمخرجات التعليم.

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق