اغلاق

اكتشاف نجم جديد في ‘سحابة ماجلان الصغرى‘

اكتشف العلماء الروس والأجانب نجما جديدا لامعا في مجرة "سحابة ماجلان الصغرى" المجاورة لدرب التبانة. قام بهذا الاكتشاف عالم الفلك كيم بيج وزملاؤه الروس،


ESO_ Y. Beletsky

من مرصد فلكي فيزيائي تابع لأكاديمية العلوم الروسية في نيجني أرخيز، بعد مراقبتهم مجرة سحابة ماجلان الصغرى.

وجاء في مقال نشرته مجلة "MNRAS"، أن سحابة ماجلان الصغرى تحتوي على عشرات ملايين النجوم، "ونتيجة لانفجار نووي حراري قوي، ازداد لمعان هذا النجم 25 مرة، والفضل يعود في اكتشافه لتلسكوب (سويفت)".
وقال كيم بيج من جامعة ليستر البريطانية: "استطعنا بفضل هذا التلسكوب، لأول مرة، الحصول على بيانات حول ما حدث لحظة الانفجار. ووفقا لتقديراتنا الحالية، لدينا كتلة بيضاء قزمة، على مقربة من الوصول إلى حدها الأقصى نظريا، إذا تابع النجم (سرقة) الكتل من جيرانه. وستنتهي حياته بوصوله لأقصى درجات الانفجار".

ويقوم "القزم الأبيض" الذي يعد الأكثر ضخامة بامتصاص الهيدروجين، وفي لحظة معينة يصل إلى درجة حرجة وينفجر، وهذا ما يفسر تزايد سطوع النجم عشرات آلاف المرات. وبعد عدة أيام، وأحيانا بعد أعوام، تنخفض درجة سطوع هذا النجم. ومع ذلك هناك نجوم تخضع لمثل هذه الانفجارات الذاتية عدة مرات.
كما أضاف العالم بيج أن النجوم الجديدة التي يتم اكتشافها مهمة جدا بالنسبة لعلماء الفلك لعدة أسباب، أولا لاعتقادهم بأن النجوم تعد مصدر الليثيوم في الكون، فانفجارها يهيئ الظروف لتشكيل ذرات هذا المعدن. ثانيا، ما يحدث في مجرة سحابة ماجلان من انفجارات يعد قليلا بالنسبة لما يحدث في مجرتي درب التبانة وأندروميدا، ومراقبة ما يحدث فيها تفيد عند دراسة الظواهر الغريبة في مجرتنا.


لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق