اغلاق

مظاهرة في مالطا للمطالبة بالعدالة لمقتل صحفية وثائق بنما

تجمع المئات في مالطا، امس الثلاثاء، للمطالبة بالعدالة بعد يوم واحد من اغتيال الصحفية الشهيرة والمثيرة للجدل دافني كاروانا جاليزيا. وقتلت كاروانا جاليزيا


صور من المظاهرة -  تصوير AFP

(53 عاما) وهي مدونة وكاتبة عمود بالصحف وناقدة مفوهة للحكومة يوم الاثنين، في حادث تفجير سيارتها بعبوة ناسفة
على بعد بضعة أمتار من منزلها بمالطا. وتجمع محتجون أمام محاكم فاليتا الرئيسية، يوم الثلاثاء، مطالبين بتقديم
المسؤولين عن جريمة القتل إلى العدالة. وقال المدون مانويل داليا لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): "أنا هنا بدافع الخوف والعار والغضب، لقد وصل هذا البلد إلى مكان لم نتخيله أبدا، فقدنا بوصلتنا الأخلاقية، واعتمدنا ثقافة الجشع، بشكل مستوحى من الطبقة السياسية التي طاردته، وكانت دافني آخر امرأة وقفت لمحاولة تذكيرنا بالفرق ين الصواب والخطأ".
وقال مايكل بريجوجليو، الرئيس السابق لحزب الخضر، إنه فى حالة صدمة. وأضاف: "عدم استقالة أحد أمر لا يصدق، وحقيقة أن الشرطة لم توفر الحماية لامرأة معرضة للخطر، وأن مفوض الشرطة لم يدل بتعليق، أمر لا يصدق".

المطالبة بإجراء تحقيق شامل

وقد طالبت منظمات صحفية  بإجراء تحقيق شامل حول " اغتيال" الصحفية الاستقصائية، التي نشرت تحقيقات صحفية حول ما يعرف باسم "وثائق بنما"، ووصفت عملية القتل بأنها "هجوم واضح على حرية الصحافة". وكانت التحقيقات الصحفية التي نشرتها كاروانا جاليزيا في أعقاب التسريب المكثف لما يعرف "بوثائق بنما" – والذي تورط فيها اثنان من وزراء الحكومة المالطية – قد أجبر الحكومة على إجراء انتخابات عامة مبكرة في البلاد في يونيو الماضي. وقال فيليب
ليروث، رئيس الاتحاد الدولى للصحفيين: إن "اغتيال دافني كاروانا جاليزيا أصاب المجتمع الصحفي بصدمة". وأضاف: "إننا نطالب بإجراء تحقيق فوري في حادث مقتلها حيث أن هذا الاغتيال الوحشي يعد هجوما واضحا على حرية الصحافة". ومن جانبه قال اتحاد الصحفيين الأوروبيين إنه شعر "بالهلع " من جراء حادث القتل. وأضاف رئيس الاتحاد موجنز بليشر بيريجارد: "إنه يجب التحقيق بشكل سريع وشامل في عملية القتل وملابساتها". وكان اتحاد الصحفيين الأوروبيين استنكر، في فبراير الماضي، تجميد الحسابات المصرفية للصحفية كاروانا جاليزيا، كما أدان قضايا القذف العديدة التي أقامها مسؤولون حكوميون ضدها.












لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق