اغلاق

أبوغزاله يرعى حفلا أحياه الموسيقار الصيني ليو قوانغيو

بانيت - الأردن: رعى الدكتور طلال أبوغزاله، بحضور السفير الصيني لدى الأردن بان وي فانغ حفلا أحياه الموسيقار الصيني ليو قوانغيو على آلة "إرهو" التراثية في ملتقى


مجموعة صور من الحفل
 
طلال أبوغزاله المعرفي.
ويأتي الحفل الذي رافق فيه الموسيقار أربعة عازفين صينيين بتنظيم معهد طلال أبوغزاله –كونفوشيوس بالتعاون مع سفارة الصين لدى الأردن.
وأكد الدكتور أبوغزاله "عمق العلاقة التي تربط مجموعة طلال أبوغزاله وجمهورية الصين الشعبية، والتي أثرها كان بالتعاون من خلال العديد من المجالات"، معربًا عن "اعتزازه وفخره بالحصول على ثقة الحكومة الصينية لاعتمادنا كجهة وحيدة لاستلام وتسليم التأشيرات الصينية بتفويض وإشراف وموافقة الجهات الصينية".
وشدد على "حرصه الدائم لفتح كل القنوات وإطلاق المزيد من المبادرات الحيوية في مجال الأعمال، سواء في الجمهورية الصينية الشعبية أو في الأردن، حيث افتتحت المجموعة مؤخرًا مكتبها السادس في الصين لتقدم من خلاله مختلف خدمات المجموعة. وأسست المجموعة أول مكتب لها لتكون الشركة الوحيدة غير الصينية التي حصلت على تراخيص لمزاولة أعمالها في شنغهاي في العام 2003".

"بيت طلال أبو غزاله للثقافة الصينية"
وقام الدكتور أبوغزاله بإطلاق اسم "بيت طلال أبوغزاله للثقافة الصينية"، على ملتقى طلال أبوغزاله المعرفي، تعبيرًا عن فخر المجموعة بالعلاقات الصينية.
من جانبه، قال السفير بان وي فانغ "إن الأمسية تأتي بمناسبة مرور أربعين عامًا على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين والأردن وضمن الأسبوع الثقافي الذي تشارك فيه الفرق والفعاليات الثقافية الصينية من خلال العروض الفنية وإقامة الامسيات الموسيقية وعروض الأفلام".
وأعرب عن "فخره واعتزازه بالتعاون مع مجموعة طلال أبوغزاله ممثلةً برئيسها الدكتور طلال أبوغزاله الذي لطالما عمل على توطيد أواصر العلاقات بين البلدين، إضافةً إلى مشاركته الفاعلة في تعليم ونشر اللغة والثقافة الصينية من خلال معهد كونفوشيوس، ودعم السفارة الصينية في عمان من خلال مركز التأشيرات الصينية".

أعظم عازف لآلة "الإرهو" التراثية الصينية
وقدم الموسيقار ليو قوانغيو عشر معزوفات على آلة "إرهو" التراثية بمرافقة أربعة عازفين من أبرزها أعمال إرهو المعروفة مثل "بحيرة هونغو" و"ليلة القمر" و"القمر مرآة في بركة" و"سور الصين العظيم كابريتشيو النمل" والتي تناقش قصص وروح وراء كل عمل وخلفية الثقافة الصينية والموسيقى والروح، وخاصة روح البشرية والطبيعة.
والفنان ليو قوانغيو يعتبر أعظم عازف لآلة "الإرهو" التراثية الصينية، وقد قام بأكثر من 100 عرض في عدة بلدان وحاز على العديد من الجوائز العالمية مثل: الميدالية الذهبية في الإبداع الموسيقي، والميدالية الفضية للجرس الذهبي في الصين، وهو نائب رئيس جمعية إرهو الصينية للموسيقيين ورئيس الفرقة المسرحية لإدارة تشونغ تشينغ والاوركسترا السيمفونية في تشونغ تشينغ.

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق